نقاد: انطلاقة مبشرة لدراما رمضان هذا العام.. والكوميديا في مأزق

أ ش أ:
نشر فى : الخميس 30 أبريل 2020 – 11:41 ص | آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2020 – 11:41 ص

أثنى عدد من النقاد على مستوى الدراما الرمضانية لهذا العام بشكل عام مقارنة بالسنوات الماضية، لتنوع الموضوعات والإنتاج المتميز، في حين أن الاعمال الكوميدية فى مأزق ودون المستوى، وبالرغم من نجاح الحلقات الأولى لبعض المسلسلات في نيل إعجاب واستحسان الجمهور، إلا أن الوقت لا يزال مبكرا للحكم عليها، والحلقات المقبلة ستحسم شكل المنافسة في ظل تألق عدد كبير من النجوم.

واتفق النقاد -في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط- في الرأي على تنوع موضوعات الدراما وإنتاجها الجيد مما جذب الجمهور لها، واصفين الأعمال الكوميدية التي تخوض الماراثون الرمضاني بأنها رديئة ودون المستوى باستثناء مسلسل “بـ100 وش” لنيللي كريم.

من جهته، أشاد الناقد الفني نادر عدلي بالتطور الذي حدث لمستوى الدراما هذا العام، مقارنة بالثلاثة أعوام الماضية، مشيرا إلى أن أهم ما يميزها هو تنوع الموضوعات والإنتاج الجيد إلى جانب تألق النجوم الذين نجحوا في جذب الجمهور لأعمالهم في الحلقات الأولى، كما أن الحكم على الأعمال الدرامية لتحديد الأفضل سيكون بنهاية عرض الحلقات.

وأثنى عدلي على مستوى مسلسل “الاختيار” وبأداء الفنان أمير كرارة، مشيرا إلى أنه يعتبر أول مسلسل حربي في الوطن العربي، وثاني عمل فني حربي بعد فيلم “الطريق إلى إيلات”، واصفا إياه بالعمل الوطني المتميز والهادف حيث يسرد فترة مهمة من تاريخ مصر ويجسد قصة حياة الشهيد أحمد صابر منسي، وتم تصوير مشاهده على أعلى مستوى، وخاصة تنفيذ المعارك، مشيرا إلى أن مشاركة عدد كبير من النجوم كضيوف شرف من أبرز مميزات ونقاط القوة في العمل.

وأشاد بأداء النجوم وخاصة عادل إمام والذي يتناول قضية التعليم في مسلسل “فلانتينو”، وأمير كرارة في مسلسل “الاختيار”، والفنانة يسرا في مسلسل “خيانة عهد”، وياسر جلال في مسلسل “الفتوة” الذي يتناول بشكل ما “الحرافيش” أو الفتوات وهذه النوعية من القصص ثبت نجاحها، واصفا العمل بأنه مميز وجيد إنتاجيا.

ورأى الناقد عدلي أن سر جاذبية مسلسل “البرنس” للفنان محمد رمضان أنه يعتبر العمل الوحيد في رمضان الذي ينتمي لنوعية الميلو دراما شعبية، إلى جانب التصوير والإنتاج الجيد للمسلسل، لافتا إلى أن على الرغم من أن مسلسل “النهاية” للفنان يوسف الشريف يحظى باهتمام الجمهور، إلا أنه من الخطأ توصيف المسلسل بأنه عمل فني يتبنى في فحواه فكرة الخيال العلمي؛ لأن الخيال العلمي له مواصفات محددة ولكن المسلسل يعتمد على الخيال وليس الخيال العلمي، مشيرا إلى أن مسلسلي “لما كنا صغيرين” و”لعبة النسيان” من الأعمال التي تحظى باهتمام الجمهور.

في حين وصف الأعمال الكوميدية التي تخوض الماراثون الرمضاني لهذا العام بأنها “دون المستوى” باستثناء مسلسل “بـ100 وش” للفنانة نيللي كريم، موضحا أن أبرز عوامل ضعف الكوميديا عدم الاهتمام بها إنتاجيا، وغياب نجوم الصف الأول عنها.

واتفق الناقد الفني طارق الشناوي في الرأي مع الناقد نادر عدلي، لافتا إلى أن الأعمال الكوميدية في مأزق كبير وأن الأعمال الكوميدية هذا العام ليس لها علاقة بالكوميديا ولا تعتمد على كوميديا الموقف وتدعو جميعها للنفور باستثناء مسلسل بـ”100 وش” للفنانة نيللي كريم، التي خرجت من عباءة الدراما التي تحمل في طياتها مشاعر الحزن لترتدي هذا العام ثوب المرح وخفة الظل.

وأضاف الشناوي أن الجمهور لن يتحمل متابعة أعمال تعتمد على خفة ظل البطل فقط طوال الحلقات وأن الأعمال الكوميدية جيدة المستوى لا تعتمد على مجرد تقديم “نكت” أو اسكتشات.

وأشاد بمستوى عدد كبير من الأعمال الدرامية التي تخوض الماراثون الرمضاني هذا العام، مشيرا إلى أنه على الرغم من نجاح الحلقات الأولى لعدد من المسلسلات في جذب الجمهور لمتابعتها، إلا أن الحلقات الجديدة لتلك الأعمال والتي سيتم عرضها الأسبوع المقبل ستحدد بشكل كبير ملامح المنافسة هذا العام.

وأوضح الشناوى أن أهم ما يميز موسم الدراما الرمضانية لهذا العام التنوع في الموضوعات ومحاولة الدخول في مناطق مغايرة إلى جانب الإنتاج الجيد والإخراج المتميز وتألق النجوم، لافتا إلى تألق النجم الكبير عادل إمام في مسلسل “فلانتينو”، مشيرا إلى أنه يتمتع بكاريزما خاصة وحضور كبير ولا يزال النجم العربي الأول.

كما أثنى الشناوي على مستوى مسلسل “الاختيار”، لافتا إلى أن أهم عوامل نجاحه الاهتمام بكل التفاصيل والإنتاج والإخراج المتميز إلى جانب تألق أبطاله وخاصة الفنان أمير كرارة، واصفا المسلسل بأنه عمل وطني مهم يجسد شخصية الشهيد البطل أحمد منسي بطريقة مميزة تجمع بين الوثائقية والدراما.

وأشار إلى أنه على الرغم من أن مسلسل “البرنس” من الأعمال التي استطاعت جذب الجمهور إلا أن الفنان محمد رمضان يواجه تحد صعب لرغبته في تصدر السباق أو أن يكون رقم واحد في الدراما، لذا قرر تكرار التعاون مع المخرج محمد سامي بعدما نجاحهما سويا في مسلسل “الأسطورة” لتكرار نفس النجاح الطاغي، لافتا إلى أن صعوبة التحدي الذي يواجهه رمضان تألق عدد كبير من الفنانين ياسر جلال وأمير كرارة ويوسف الشريف.

وأثنى طارق الشناوي على مستوى مسلسلات “ليالينا 80″ والذي يتناول فترة صاخبة بالأحداث وجاذبة،و”لما كنا صغيرين” و”فرصة ثانية”، لافتا إلى أن الفنانة ياسمين صبري تطورت في الأداء عن مسلسل “حكايتي” الذي قدمته العام الماضي.

ورأى أن الفنانة الشابة هدى المفتي في مسلسل “فلانتينو” قدمت أوراق اعتمادها كأحد أبرز الوجوه الجديدة الواعدة في الدراما، كما أشاد بأداء الفنانة دلال عبدالعزيز والفنان حمدي الميرغني.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .