شخصيات رسمها نجيب محفوظ في رواياته.. أبدع نور الشريف في تقديمها

محمد حسين
نشر فى : الثلاثاء 28 أبريل 2020 – 3:45 م | آخر تحديث : الثلاثاء 28 أبريل 2020 – 3:45 م

تحل اليوم 28 أبريل ذكرى ميلاد الفنان الراحل نور الشريف، والذي ولد بحي الخليفة في 1946، ولتبدأ معاناته الانسانية بعد أشهر قليلة من الميلاد برحيل والده؛ لكن ذلك لم يؤثر علي تربيته، فهو كما يؤكد دائماً في لقاءات تليفزيونية، أنه تلقى رعاية كبيرة علي يد عمه “إسماعيل”، لدرجة لم يميز معها وهو طفل أنه ليس بوالده.

نشأ نور الشريف طفلا متعدد المواهب، وشغوفاً بألوان مختلفة من الفن؛ فأظهر موهبة كبيرة في لعب كرة القدم، كذلك كان متمكنًا من الرسم، وكان يقوم بالتمثيل في الفريق المدرسي للمسرح، إضافة لتحويله للشارع لــ”مسرح مفتوح ” بين أبناء حيّه؛ لكنه عندما وضع أمام قرار اختيار موهبة من بين هؤلاء؛ فضّل التمثيل والتحق بمعهد الفنون المسرحية، والذي أظهر تفوقاً ملحوظاً أثناء سنوات الدراسة، وتخرج الأول علي دفعته، ليعين معيداً بالمعهد ويقوم بالتدريس بعد ذلك لعدد كبير من النجوم، يأتي علي رأسهم الفنان أحمد زكي.

بداية معرفة الجمهور بنور الشريف، كانت من خلال دوره بفيلم “قصر الشوق” للمخرج حسن الإمام، والمقتبس عن “الثلاثية الخالدة” لنجيب محفوظ، وبالتتبع لتاريخ الفني لنور الشريف؛ نجد أنه صاحب النصيب الأكبر من تجسيد شخصيات الأدبية التي رسمها محفوظ في رواياته.

وفي السطور التالية نتذكر أبرز الشخصيات التي رسمها نجيب محفوظ في رواياته وقدمها نور الشريف:

– كمال عبدالجواد

جسد الفنان نور الشريف شخصية “كمال عبدالجواد” بداية من فيلم “قصر الشوق”، الجزء الثاني من الثلاثية، وهي كما حددها نجيب محفوظ على أوراق روايته، شخصية متمردة تسعى للاستقلالية وتحاول التحرر من سطوة الوالد، السيد أحمد عبدالجواد، وبرع نور الشريف في تجسيدها على الشاشة من خلال مشاهد هامة، أبرزها بعد أن حصل على البكالوريوس ورفضه لرغبة أبيه في التحاقه بالحقوق، ليتمسك بالالتحاق بمدرسة المعلمين، التي يراها والده لا تناسب مكانتهم الاجتماعية.

– عاشور الناجي

الشخصية الأسطورية التي صورها نجيب محفوظ في ملحمة “الحرافيش”، صاحب القدرات الخارقة، ويؤمن الناس بمعجزته، ولم يكن اختفاءه في نظرهم إلا رحلة خلود أبدي اختارها لنفسه.
قدم نور الشريف تلك الشخصية في مسلسل “السيرة العاشورية “في عام 2002، واستطاع أن يبدع في تجسيد شخصية البطل الشعبي الذي يمثل رمزا للمبادئ والقيم والعدل والرحمة وانصاف البسطاء.

– إسماعيل الشيخ

عن رواية “الكرنك” لنجيب محفوظ، أنتج فيلم بنفس الاسم سنة 1975، وكان “إسماعيل الشيخ” الشخصية أداها نور الشريف، وهو طالب بكلية الطب له نشاط سياسي هو وزملاؤه ويجتمعون على مقهى الكرنك، ويتعرضون للاعتقال.

ليحدث تحول في شخصيته بعد تعرضه للاعتقال، إذ يعمل بعد ذلك لحساب الأجهزة الأمنية ويرشد عن زملاؤه، ويعد هذا الفيلم من المحطات الهامة في مسيرة نور الشريف، وشاركه البطولة سعاد حسني، وكمال الشناوي.

– شطا الحجري

من أعمال نجيب محفوظ البارزة رواية “الشيطان يعظ” والتي يستكمل بها حديثه عن عصر الفتوات، والذي مثل سمة أساسية لجزء كبير من أعماله، وعندما تحولت الرواية لفيلم سينمائي؛ قام نور الشريف بدور “شطا الحجري” الشاب الطموح الذي ملّ من مهنة المكوجي، وأراد أن ينضم لرجال الفتوة، وبالفعل يضمه فتوة الحارة المعلم ديناري (فريد شوقي) لرجاله، ويكلفه بمهمة مراقبة أحد الفتيات ليتزوجها، ولكن يعجب “شطا” بها ويقررا الهرب من الحي والزواج.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .