اللبنانية نور لـ«الشروق»: تمردت على أدوار الفتاة الأرستقراطية فى «البرنس»

حوار ــ إيمان محمود:
نشر فى : الإثنين 27 أبريل 2020 – 9:37 م | آخر تحديث : الإثنين 27 أبريل 2020 – 9:37 م

الشخصية ثرية ومغرية جدا وتستفز طاقتى فى التمثيل
ــ لا أعرف مصير فيلم «الأوضة الضلمة الصغيرة».. وأستعد لعمل سينمائى آخر
ــ الأمومة كانت سبب ابتعادى عن الفن.. وقبولى لأى عمل بشروط

بشخصية فتاة شعبية قررت الفنانة اللبنانية نور التمرد على أدوار الفتاة الارستقراطية أو الأجنبية التى عرفها بها الجمهور المصرى، والتى تطل فى موسم رمضان الحالى بشخصية «علا» فى مسلسل البرنس أمام الفنان محمد رمضان.
وخلال حوارها لـ«الشروق» كشفت نور عن تفاصيل الشخصية وكيف استعدت لتقديم الفتاة الشعبية للمرة الأولى خلال مشوارها الفنى، والصعوبات التى واجهتها خلال التصوير فى ظل أزمة كورونا، وتعليقها على الهجوم الذى طال أسرة المسلسل بعد مشهد التجمع فى آخر يوم تصوير، كما كشفت عن مصير فيلم «الأوضة الضلمة الصغيرة» مع أكرم حسنى ومشروعها السينمائى الجديد.
فى البداية أعربت نور عن سعادتها بتجسيد شخصية فتاة محجبة بسيطة تعيش فى منطقة شعبية حبيبة البطل «رضوان البرنس» الذى يجسده الفنان محمد رمضان، والذى رشحها لتقديمها المخرج محمد سامى الذى تسجل التعاون الثانى معه بعد فيلم «تصبح على خير»، لافتة إلى أنها كانت متشوقة لتقديم هذه النوعية من الأدوار والتى تتمرد من خلالها على شخصية الفتاة الغنية المدللة بسبب ملامحها الأجنبية.
ــ لأول مرة تقدمين شخصية فتاة شعبية.. فهل تقلقك التجربة؟
** إطلاقا، كنت اتمنى تقديم هذه النوعية من الأدوار فالشخصية ثرية ومغرية جدا، وتستفز طاقتى فى التمثيل، ووافقت عليها بمجرد قراءة الورق، لكن ذلك لا يعنى أننى لن أقدم مرة أخرى أدوار فتاة غنية أو رومانسية لكن التغيير والتنوع مهم لأى فنان، خاصة أنه دور لم أقدمه من قبل.
ــ وكيف كان الاستعداد للشخصية؟
** من خلال السيناريو الذى كتبه محمد سامى بطريقة رائعة جدا ورسم العمل كأنه دم ولحم، وشخصية علا ليست فتاة شعبية بالصورة الذهنية المعروفة صاحبة الصوت العالى أو الشخصية الفجة فى التعامل، لكنها فتاة بسيطة طبيعية مثل أى فتاة تعيش فى منطقة شعبية فى مصر.
ــ وماذا عن كواليس العمل مع محمد رمضان؟
** البرنس أول تعاون يجمعنى بالفنان محمد رمضان، وسعيدة جدا بالعمل معه هو فنان محترف وملتزم وراقى فى التعامل مع زملائه على المستوى الإنسانى والعملى.
ــ وماذا عن تعاونك للمرة الثانية مع المخرج محمد سامى؟
** عملنا سويا فى فيلم تصبح على خير وكانت تجربة جميلة جدا، ولما رشحنى للدور عجبنى جدا وسعيدة باختياره لى لتقديم هذه النوعية من الأدوار فهو مخرج لديه رؤية مختلفة، كذلك كل المخرجين الذين تعاونت معهم فى أعمالى السابقة كل منهم لديه أفكاره وطريقة تعامل مع الممثلين وجميعهم استفدت بالعمل معهم، وسامى استطاع أن يضعنى فى منطقة جديدة مثلما اختارتنى المخرجة ساندرا نشأت فى دور «شريرة» فى فيلم الرهينة مع أحمد عز وكان أيضا دور مفاجأة للجمهور.
ــ وعلى أى أساس تختارين أدوارك؟
** هناك عناصر كثيرة مهمة مرتبطة بقبولى الدور، بداية من إعجابى بالدور وكونه إضافة لى وسيناريو العمل ككل، والمخرج الذى أعمل معه يكون بيننا ثقة متبادلة، بجانب الفنانين الموجودين فى العمل يكونوا بيحبوا شغلهم، ويكون فى بيننا كيميا.
ــ هل من الممكن أن تقبلى بأدوار على سبيل المجاملة؟
** إطلاقا، لا استطيع ذلك، ولم يحدث ذلك من قبل، ولا أقدم دورا إلا عن اقتناع تام به.
ــ التصوير هذا العام كان مليئا بالتوتر والقلق فى ظل كورونا.. كيف تعاملتى مع الأزمة؟
** بالتأكيد كان هناك توتر وقلق وتصوير فى ظروف صعبة، لكن كنا مضطرين، خاصة إننا كنا انتهينا بالفعل من تصوير أكثر من 80% من المسلسل قبل بداية الأزمة، واستكملنا التصوير مع أخذ جميع الاحتياطات وكان هناك شركة مسئولة عن تعقيم اللوكيشن بشكل دائم، وكل فريق العمل كان حريصا طوال الوقت وننتظر فى الكرفانات الخاصة حتى وقت تصوير المشهد.
ــ وما ردك على الانتقادات التى طالت مشهد تجمع الاحتفال بنهاية التصوير؟
** ليس لدى رد، لكن الموضوع كان طبيعيا بعد تصوير آخر مشاهد العمل، فتجمعنا للتصوير احتفالا بانتهاء تصوير المسلسل، والحمد لله الموضوع مر بسلام والجميع بخير.
ــ غبتِ عن الجمهور فترة طويلة فهل تشعرين أنك عوضتِ ذلك الغياب؟
** الغياب كان ضروريا من أجل عائلتى الصغيرة، وتركيزى فى تجربة الأمومة ومع أولادى، ومنذ عودتى قدمت أعمالا جيدة بداية من الاكسلانس مع أحمد عز، وسرايا عابدين، وبعد 3 سنوات شاركت فى مسلسل رحيم، وكلها كانت أعمالا ناجحة وسعيدة بها وبردود الأفعال من الجمهور.
ــ وهل اهتمامك بعائلتك سبب قلة أعمالك؟
** مش هدعى إن عدم وجودى كل عام بسبب أسرتى خاصة إن أولادى كبروا وتخطيت الفترة التى كان من الضرورى فيها تواجدى معهم بشكل كامل، إلا إذا كان هناك ظرف عائلى يضطرنى لذلك، لكن فى حقيقة الأمر أنا لا أريد التواجد لمجرد التواجد فقط لكن أختار الأدوار بعناية وأبحث عن عمل مكتمل العناصر من سيناريو جيد ومخرج جيد وشخصية مختلفة، بالإضافة إلى أن تصوير المسلسل يحتاج إلى وقت وجهد كبير وتفرغ لوقت طويل، وهو أمر مرهق للغاية.
ــ وماذا عن توقعاتك للموسم الرمضانى هذا العام؟
** رغم كل الظروف التى واجهت صناع الدراما هذا العام بسبب تداعيات فيروس كورونا إلا إننى اتوقع موسما جيدا وأعمالا متميزة ومتنوعة وغنى بالأعمال التى تستحق المنافسة كما تعودنا فى موسم رمضان.
ــ وماذا عن مصير فيلم «الأوضة الضلمة الصغيرة»؟
** للأسف الفيلم متوقف وليس لدى أى أخبار أو معلومات جديدة عنه، وكنت حابة جدا العمل وأتمنى أن يكتمل المشروع.
ــ وهل هناك مشروعات سينمائية أخرى؟
** نعم، أقوم حاليا بقراءة عمل سينمائى جديد، لم أتعاقد عليه حتى الآن، سأعلن تفاصيله لاحقا.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .