في ذكرى رحيله.. أعمال أدبية أخرجها حسين كمال على الشاشة

محمد حسين:
نشر فى : الثلاثاء 24 مارس 2020 – 4:27 م | آخر تحديث : الثلاثاء 24 مارس 2020 – 4:27 م

تصادف اليوم (24 مارس) ذكرى رحيل المخرج حسين كمال، الذي يملك مسيرة ممتدة وعطاء فنيا كبيرا؛ ما وضع اسمه بين الأسماء الخالدة في ذاكرة السينما المصرية.

ومن بين أعمال حسين برزت أعمال مقتبسة من روايات أدبية، تستعرضها «الشروق» في الملف التفاعلي التالي:

1- المستحيل

عن رواية «المستحيل» للدكتور مصطفى محمود، أخرج كمال أول أفلامه السينمائية في 1965، من بطولة كمال الشناوي ونادية لطفي، والذي تدور أحداثه حول شاب ساذج ومغلوب على أمره، يختار له والده زوجة، ويظل شعوره الدائم بأنه أسير لسيطرة والده، ليكون خبر وفاة الأب المستبد، طوق النجاة له للتحرر من السطوة الأبوية، ولكنه لضعف خبرته يجد نفسه متخبطاً في اتخاذ قراراته.

2- أبي فوق الشجرة

في رواية «أبي فوق الشجرة»، ناقش الكاتب إحسان عبدالقدوس قضية مختلفة وجديدة في الحركة الأدبية المصرية، وهي مشكلة الآباء ومحاولتهم تقويم سلوك الأبناء، وأنهم في طريق التربية يمكن أن ينجرفوا في التيار الذي يحذرون منه الأبناء، فيكونون أشبه بمن يصعد على شجرة لينقذ ابنه فيظل هو الآخر معلقاً بين أفرعها العالية.

وعرض الفيلم في 1969 من بطولة العندليب عبدالحليم حافظ والفنانة نادية لطفي وعماد حمدي، وحقق رقماً قياسيا باستمراره داخل صالات العرض لأكثر من 50 أسبوعاً.

3- البوسطجي

عن «البوسطجي» الرواية القصيرة للكاتب يحيى حقي، أخرج حسين كمال الفيلم المقتبس عنها، والذي عرض في 1968 من بطولة شكري سرحان وصلاح منصور، ويدور حول الصعوبة التي تواجه ناظر البريد، القادم من القاهرة، بعد نقله للعمل بإحدى قرى الصعيد، ويرى أن الازدواجية والنفاق طبيعة أهل القرية، ليبدأ صراعه معهم، ويستغل بذلك عمله الذي يجعله مطلعاً على أسرارهم من خلال رسائلهم البريدية، ولكن يصادف قدراً بإحدى تلك الرسائل قصة حب معقدة ومأساوية يكون شاهداً عليها، ويتحمل عذاب الضمير بالنهاية، لعدم قدرته على إنقاذ الفتاة الضحية.

4- ثرثرة فوق النيل

سلط الكاتب الكبير نجيب محفوظ في روايته «ثرثرة فوق النيل»، الضوء على الواقع المؤلم، الذي عاشه المصريون في سنوات ما بعد النكسة، ورصد حالة التخبط والاحباط، من خلال قصة لأحد الأصدقاء الذي تجمهم جلسات الحشيش، وتمثل لهم الهروب من هذا الواقع، ورغبة في تخطي اليأس الذي أصابهم.

وأخرج كمال الفيلم المقتبس عن الرواية، والذي عرض في 1971، بطولة: عماد حمدي، وماجدة الخطيب، وأحمد رمزي، وعادل أدهم.

5- شيء من الخوف

رواية «شيء من الخوف» للكاتب ثروت أباظة، كان صراعها الأساسي بين طرفين: الطغيان والخوف، واستطاع حسن كمال ببراعته أن يجسد ذلك من خلال الشاشة، فطغيان عتريس وفساد جده من قبله، لم ينته إلا عندما قتل أهل «كفر الدهاشنة» خوفهم، واتضح بعده أن الطاغية ما هو إلا صوة هشة.

ويعد الفيلم أحد أبرز أفلام السينما المصرية وعرض في 1969، بطولة شادية ومحمود مرسي.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .