في ذكراه الـ13.. مخرجو الدراما يحكون روايات أديب نوبل على شاشة التليفزيون

الشيماء أحمد فاروق
نشر فى : الجمعة 30 أغسطس 2019 – 1:04 م | آخر تحديث : الجمعة 30 أغسطس 2019 – 1:04 م

تحل اليوم – 30 أغسطس، ذكرى رحيل الروائي الكبير نجيب محفوظ عام 2006، عن عمر ناهز 96 عاماً، بعد مسيرة أدبية طويلة بدأت في منتصف الثلاثينيات، وظلت مستمرة حتى وفاته، ونتج عنها عدد كبير من الروايات والمجموعات القصصية والأفلام السينمائية.

نجيب محفوظ إبراهيم أحمد، ابن حي الجمالية العتيق، حصل على ليسانس الفلسفة من جامعة القاهرة، كانت بدايته مع الكتابة في مجلة الرسالة في مطلع الثلاثينيات، ثم أصدر أولى كتاباته عام 1939 وكانت رواية “عثب الأقدار”، وحتى 1945 ظل يكتب روايات ذات طابع تاريخي ثم انتقل بعد ذلك لمرحلة الواقعية الأدبية برواية “القاهرة الجديدة”.

حُولت الكثير من كتابات محفوظ إلى أعمال درامية وسينمائية، مثل الثلاثية (قص الشوك، والسكرية، وبين القصرين) التي صورت للسينما وللتليفزيون أيضاً، وزقاق المدق وميرامار، ومسلسل حديث الصباح والمساء، وكان أحدث الأعمال المأخوذة عن روايات لأديب نوبل مسلسل “أفراح القبة” عام 2016.

وترصد “الشروق” في ذكرى رحيل أديب نوبل الـ13، بعض مخرجي الدراما، الذين ساهموا في خروج أعماله على شاشة التليفزيون..

– المخرج محمد ياسين

هو آخر المخرجين الذين تعاملوا مع نصوص محفوظ الروائية حتى الآن، من خلال مسلسل أفراح القبة والمأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم، وأخرجه عام 2016، وعرض في موسم مسلسلات رمضان لنفس العام.

كتب المعالجة التليفزيونية للرواية الكاتب محمد أمين راضي في أول 15 حلقة له، ثم أكملت الكاتبة نشوى زايد باقي الحلقات، وكان من بطولة منى زكي، وسوسن بدر، ورانيا يوسف، وصبا مبارك، ودينا الشربيني، وصابرين، وجمال سليمان، وإياد نصار.

ورواية “أفراح القبة” للراحل نجيب محفوظ من إصدار عام 1989، وتحكي عن أفراد يعملون في فرقة مسرحية بشارع عماد الدين، والرواية مقسمة إلى فصول تحمل أسماء الشخصيات الرئيسية وتتولى كل شخصية التعريف بنفسها بصورة غير مباشرة وسرد الأحداث من وجهة البعد عن النقد الذاتي.

– المخرج تيسير عبود

عام 2004 أخرج عبود مسلسل “القرار الأخير” المأخوذ عن رواية بذات الاسم للكاتب نجيب محفوظ، والرواية من إصدارات عام 1996، وكتب المعالجة الدرامية للعمل عماد رشاد.

المسلسل من بطولة هشام عبدالحميد، ورغدة، وزيزي البدراوي، وأحمد زاهر، وعلا رامي، وإسماعيل محمود، ورانيا يوسف.

– المخرج أحمد صقر
وهو أخرج للدراما المصرية واحد من أهم المسلسلات في حقبة الألفية وفق للنجاح الجماهيري وآراء النقاد حول مسلسل “حديث الصباح والمساء”، الذي تم إخراجه عام 2001، وكتب المعالجة التلفزيونية له الكاتب محسن زايد.

تناول العمل جانب من تاريخ مصر الاجتماعي والسياسي، من خلال 3 شخصيات رئيسية، وتفرع أبنائها وأحفادها، وتتابع صراعاتهم وأدوارهم الاجتماعية، وعلاقتهم الإنسانية ومواقفهم المختلفة.

ومن أبطال المسلسل عبلة كامل، وسوسن بدر، ودلال عبدالعزيز، وليلى علوي، وأحمد خليل، وأحمد ماهر، وخالد النبوي، وسلوى خطاب، وإبراهيم يسري.

– المخرج وائل عبدالله

أخرج عبدالله مسلسل، السيرة العاشورية، المقتبس عن رواية “الحرافيش” للروائي الراحل، وكتب المعالجة الدرامية للعمل للمرة الثانية الكاتب محسن زايد، بعد عمله في مسلسل حديث الصباح والمساء.

والمسلسل يدور في إطار تراثي تاريخي، يتناول مفهوم وشكل البطل الشعبي من خلال عرضه لسيرة عاشور الناجي، ويعرض المسلسل السيرة الذاتية له ولعائلته التي تمثل رمز العدل والرحمة وانصاف البسطاء، والرواية المأخوذ عنها العمل صدرت عام 1977.

أدى بطولته نور الشريف، وإلهام شاهين، وماجدة زكي، وأحمد بدير، وهادي الجيار، وهشام سليم، والجزء الثاني ضم طارق لطفي، ووفاء عامر، ورانيا يوسف.

– المخرج يوسف مرزوق

عام 1987 أخرج مرزوق مسلسل، بين القصرين، المنتمي لثلاثية نجيب محفوظ الروائية الشهيرة والتي تضم “رواية السكرية وقصر الشوق”، وكتب محسن زايد سيناريو العمل.

وأدى بطولة المسلسل محمود مرسي، وهدى سلطان، في دوري “سي السيد وأمينة”، ومعالي زايد وصلاح السعدني وتيسير فهمي ومديحة حمدي.

– المخرجة إيمان مصطفى

أخرجت الجزء الثاني من الثلاثية، وهو “قصر الشوق” عام 1988، وانضم من الممثلين لهذا الجزء شويكار وهادي الجيار وسامي مغاوري ومحمد توفيق.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .