مهرجان برلين السينمائى يفتتح دورته الـ69 بـ«تعاطف الغرباء»

برلين ــ خالد محمود:
نشر فى : الخميس 7 فبراير 2019 – 12:56 ص | آخر تحديث : الخميس 7 فبراير 2019 – 12:56 ص

عشاق السينما على موعد مع وجبة سينمائية دسمة.. وجولييت ــ بينوش تبدأ المهمة الكبرى
ديتر كوسليك مدير المهرجان: الشخصيات والمشاعر القوية لفيلم الافتتاح انطلاقة رائعة لأيام البيرلينالى

يفتتح مساء اليوم مهرجان برلين السينمائى الدولى دورته التاسعة والستين، التى تحمل أفلامها شعار «السينما حياة»، حيث تتبنى شاشته مجموعة من التيارات السينمائية الجديدة التى يعلن فيها كبار المخرجين وشبابهم عن رؤى وأفكار جريئة ومعاصرة، ربما تعزف على شريط سينمائى خارج المألوف لقضايا إنسانية شديدة الخصوصية، وأخرى سياسية تفتش فى ماضٍ ليس ببعيد، وتطرح تساؤلات حول المستقبل، حيث سيكون عشاق السينما الجميلة فى انتظارها على مدى عشرة أيام.

يتنافس فى المسابقة الرسمية على جوائز الدب الذهبى والفضى نحو 23 فيلما من بلجيكا، البرازيل، جمهورية التشيك، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، هونغ كونغ ــ الصين، المجر، الهند، كرواتيا، سلوفينيا جمهورية الصين الشعبية، بولندا،، جمهورية كوريا، إسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، صربيا، اليونان، تركيا، أوكرانيا، منغوليا، إسرائيل، السويد، إيطاليا، المملكة المتحدة.
اختارت إدارة المهرجان الفيلم الدنماركى «تعاطف الغرباء» الفيلم من تأليف وإخراج الدنماركية لون شيرفيج، وبطولة زوى كازان، طاهر رحيم، جاى بروشيل، بيل ناى، إنتاج دنماركى ــ كندي ــ سويدي ــ فرنسى ــ ألمانى، وتدور أحداثه بين تورونتو وكوبنهاجن ونيويورك، ويصور موضوعا يدور حول مجموعة من الأشخاص يكافحون مع من أجل البقاء فى مدينة نيويورك فى ظروف شاقة لكنهم يتمتعون بقدر كبير من روح المرح واللطف والتعاطف مع بعضهم البعض.

وقال ديتر كوسليك مدير المهرجان: «كم هو جميل أن لون شيرفنج تعود وأن أحدث أعمالها ستفتح برلين عام 2019.
وأضاف: إن شعورها بالشخصيات والمشاعر القوية والخفة الفكاهية يعد بانطلاقة رائعة للمهرجان وايام البيرلينالى.
من جانبها علقت المخرجة الدنماركية: «يشرفنى حقا أن ديتر كوسليك قد اختار فيلمنا للاحتفال بهذه الأمسية الاحتفالية والمهمة.. سيكون من دواعى سرورنا أن نشاهده لأول مرة إلى جانب جمهور Berlinale الشهير».
وتعتبر المخرجة لون شيرفيغ من الجيل المؤسس لجماعة دوجما 95. وسبق أن شاركت فى مهرجان برلين بأفلام عديدة منذ عام 1990 عندما شاركت بفيلم «رحلة عيد الميلاد» فى قسم البانوراما، ثم فى 1998 بفيلم «وحدنا». وقد اشتهرت بفيلم «الإيطالية للمبتدئين» (2001) الذى ينتمى لمنهج حركة «دوجما95» الذى فاز بجائزة الدب الفضى فى مهرجان برلين، ورشح فيلمها «تعليم» الذى عرض عام 2009 فى برلين ورشح لثلاث من جوائز الأوسكار.
تترأس الممثلة الفرنسية جولييت بينوش الحائزة جائزة أوسكار، لجنة التحكيم لمهرجان برلين السينمائى هذا العام، فى مهمة كبرى جديدة، وقال مدير المهرجان ديتر كوسليك: «أنا سعيد لترؤس بينوش اللجنة الدولية لدورة العام 2019».
وأضاف: «المهرجان يرتبط بصلة وثيقة معها، وأنا سعيد جدا لأنها ستعود إلى المهرجان عبر هذا المنصب الرفيع».
مثلت بينوش فى أكثر من 70 فيلما منذ انطلاق مسيرتها السينمائية فى 1983 مع فيلم «ليبرتى بيل» لباسكال كاين.
ونالت الممثلة فى مسيرتها الزاخرة بالأعمال فى السينما الأوروبية والأمريكية على السواء، جائزة أوسكار عن دورها فى فيلم «ذى إنجلش بايشنت» فى 1996، كذلك نالت جائزة أفضل ممثلة فى مهرجان كان للفيلم فى 2010 عن تأديتها دور البطولة فى فيلم «سيرتيفايد كوبى» للمخرج الإيرانى الراحل عباس كياروستامى.
وتضم المسابقة فيلم «تحت قدمى» من النمسا، إخراج مارى كيرتزر من مواليد النمسا عام 1977، ومن أفلامها الأبوان، و«استخدمنا لنكون هادئين»، ويعرض المهرجان الفيلم لأول مرة عالميا.
كما يتنافس المخرج الكبير فاتح اكين، وهو ألمانى من اصل تركى بفيلمه الجديد «القفاز الذهبى» إنتاج ألمانيا ــ فرنسا والفيلم يشارك فى بطولته جوناس داسلر، ومارجريت تيلزل. وتشهد شاشة المهرجان عرضه العالمى الأول.
وهناك الفيلم الفرنسى «بنعمة ربنا» للمخرج الرائع فرانسوا أوزون»، 52 عاما، ومن أفلامه 8 نساء ــ2002، فى البيت ــ2012، وعاشق مزدوج ــ2017.
ايضا يتنافس على الدب الذهبى فيلم «كنت فى المنزل.. ولكن»، إنتاج ألمانيا ــ صربيا، الفيلم إخراج انجيلا شانيلك، التى قدمت العام الماضى فيلم «طريق الحلم».
وكذلك الفيلم التركى الألمانى الهولندى المشترك «قصة لثلاث شقيقات» من إخراج إيمين البير، وهو من مواليد 1974، الذى قدم العام الماضى فيلم «الشقيقات».
وتضم المسابقة الفيلم الفرنسى «وداعا ليلا»، للمخرج أندريه تشينيه، وبطولة كاترين دى نيف، والفيلم الكندى «Ghost Town Anthology»، للمخرج الكندى دينيس كوتى، 48 عاما، ويشارك فى بطولة الفيلم روبرت نايلوروخوسيه ديشينز، ويعرض المهرجان الفيلم لأول مرة عالميا، وسبق لكوتى الفوز بجائزة الفهد الذهبى بمهرجان لوكارنو.
وايضا الفيلم الإسبانى «إليسا ومارسيلا» من إخراج ايزابيل كويسى، والفيلم الفرنسى «بفضل من الله» إخراج فرانسوا اوزون.
وكان المهرجان قد كشف عن هوية الدببة التى تنتشر فى مدينة برلين الألمانية بالتزامن مع انطلاق كل دورة جديدة لمهرجان برلين السينمائى. وجاء هذا الكشف بعد سنوات من الغموض اعتاد المهرجان فيها أن يظهر الدببة فى مواقع وأشكال مختلفة دون الكشف عن هوية هؤلاء الأشخاص الذين يرتدون هذه الملابس.
وأشار مدير المهرجان إلى أن هؤلاء الأشخاص هم جماهير البرينال الذين نجح من خلالهم أن يكون أكبر مهرجان للسينما حول العالم.
للسنة الخامسة على التوالى ينطلق مركز السينما العربية بأنشطة مكثفة فى الدورة الـ69 من مهرجان برلين السينمائى الدولى بصحبة 20 شريكا يتنوعون بين المؤسسات والشركات والمهرجانات السينمائية الدولية، من مصروالاردن والولايات المتحدة والسعودية وفرنسا ولبنان وفلسطين، وإسبانيا والسويد والاماررات، وتشهد دورة هذا العام من برلين احتفال مركز السينما العربية بعامه الخامس، حيث شهد المهرجان انطلاقته الأولى فى 2015.
وضمن فاعليات المهرجان سوف يطلق مركز السينما العربية العدد العاشر من مجلة السينما العربية، والتى تسلط الضوء على ما قدمه مركز السينما العربية قبل عامه الخامس، وتقدم ملفا خاصا عن شباك التذاكر فى العالم العربى، وأهم الأرقام القياسية المتعلقة به، وأهم سلاسل السينمات ودور العرض، بالإضافة إلى ذلك يقدم العدد ملفا عن النسخة الجديدة من جوائز النقاد السنوية، يقوم بالتعريف بكل النقاد المشاركين، والذين تزايد عددهم ليصل إلى 76 ناقدا، ينتمون إلى 34 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وسوف يمنح مركز السينما العربية جائزة شخصية العام العربية السينمائية للمؤلف والمنتج محمد حفظى، رئيس مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، وسوف تقدم الجائزة مجلة هوليوود ريبورتر، وتأتى الجائزة ضمن استراتيجية مركز السينما العربية للترويج لصناعة السينما العربية على المستوى الدولى، ودعم صُناع السينما العربية.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .