فاطمة ناصر لـ الشروق: «جلال الدين» فيلم صوفى ورسالته الحب والتسامح

حوار ــ مصطفى الجداوي
نشر في: السبت 19 نوفمبر 2022 – 9:29 م | آخر تحديث: السبت 19 نوفمبر 2022 – 9:29 م

شخصية «هبة» غذاء الروح لزوجها.. والجمهور العربى عنده شيزوفرينيا
لا أعتبر تقديمى لدور أم مجازفة.. ومن الغباء أن أترك دورًا مثله
سعيدة بمشاركة أولى تجاربى المغربية فى مهرجان القاهرة السينمائى
تحضير الفيلم استغرق 6 سنوات وهبة أرهقتنى نفسيًا
خطفت الفنانة التونسية فاطمة ناصر الأنظار نحوها، بعد مشاركتها فى الفيلم المغربى «جلال الدين»، الذى عرض عالميا فى مهرجان القاهرة السينمائى فى دورته الـ44، حيث يشارك فى مسابقة آفاق السينما العربية، وتقدم فاطمة دور «هبة» زوجة «جلال الدين» الرجل الصوفى، الذى يقرر البقاء بجوارها لرعايتها ويرفض تركها فى أزمتها الصحية.

والتقت «الشروق» بفاطمة ناصر لتتحدث عن مشاركتها فى «جلال الدين»، والصعوبات التى تعرضت لها خلال الفيلم، ورد فعلها على مشاركته فى مهرجان القاهرة، كما تحدثت عن تجربتها فى الإنتاج التونسى.

● هذه هى المشاركة الثانية لك فى «القاهرة السينمائى» بعد فيلم «على الهوا».. ما هو المختلف فى الدورة الـ44؟

ــ فى الحقيقة فيلمى «على الهوا» كان فى عام 2006، فمر عليه سنوات كثيرة، حتى أننى لا أتذكر التفاصيل، لكن الدورة الـ44 من مهرجان القاهرة جديدة، بنفس وروح جديدة برئاسة الفنانة حسين فهمى، كما أن الدورات السابقة للمهرجان كانت مميزة أيضا، وسعيدة أن فيلمى «جلال الدين» فى المهرجان، وسعيدة أيضا أنه موجود فى مسابقة آفاق للسينما العربية، وأكيد سأكون سعيدة أكثر لو كان مصريا، لكن فيلما مغربيا يعد بالنسبة لى تونسيا، وسعيدة بحضور نجوم الفن المصريين عرض الفيلم.

● ما الرسالة من فيلم «جلال الدين» للجمهور؟

ــ «جلال الدين» هو فيلم صوفى، وهو يتحدث عن الحب والتسامح، هذه هى الرسالة، الحب والعطاء بدون حساب، فلا يمكننا أن نحاسب بعضنا أو نحكم على غيرنا أو حتى نقرر مصير أحد، الفليم يتحدث عن الحب.

● ما الصعوبات التى واجهتك فى الفيلم؟

ــ أنا أقدم دور هبة وهى تونسية تعيش فى المغرب منذ سنوات، فهذا الأمر كان سهلا بالنسبة لى لكى يكون لدى الحرية فى التحدث بإحدى اللغتين، لكننى فضلت توحيد اللغة حتى لا تحدث فجوة بينى وبين الشخصيات المشاركة فى الفيلم، وحاولت قدر الإمكان أن أتكلم مغربى باللكنة التونسية، والفيلم تم إعداده فى 6 سنوات، حيث كانت هناك مرحلة البحث عن إنتاج، بجانب تغيير السيناريو أكثر من مرة، وكتب بطريقة مميزة، ومثلت الدور بكل حب.

● ألم تخشى المجازفة بتقديم دور أم بمرحلة عمرية أكبر منك؟

ــ لم أخشَ تقديم دور هبة على الإطلاق، كما أننى لا اعتبره مجازفة فى ظهورى بملامح كبيرة، وأرى أن الدور ممتع ومختلف لذلك وافقت عليه، وهناك فنانات عالميات يقدمن نوعية الشخصيات مثل هبة، «ازاى اسيب دور حلو زى كده يضيع منى ده يبقى غباء».

● ما هو رد فعك على مشاركة «جلال الدين» فى «القاهرة السينمائى» وعدم عرضه فى «قرطاج»؟

ــ سعيدة جدا بعرض الفيلم فى مهرجان القاهرة السينمائى، والفيلم لم يمنع من عرضه فى مهرجان قرطاج السينمائى، ولكن تم عرضه على أكثر من مهرجان، وجاءت الموافقة الأولى من «القاهرة السينمائى»، لذلك أنا سعيدة بعرضه لأول مرة عالميا من خلال مهرجان القاهرة.

● ما الصعوبات التى واجتهك فى تصوير «جلال الدين»؟

ــ أى تجربة أشارك فيها تكون صعبة بالنسبة لى، واليوم الأول فى أى عمل يكون صعبا جدا مهما كان حجم الدور أو العمل، ولم تكن هناك صعوبات سوى أننى قادمة على سينما جديدة، وأتعامل مع ممثلين مغربيين لأول مرة ومخرج كبير أتعاون معه للمرة الأولى، لكننى وجدتهم يحتضنونى للدخول فى الأجواء سريعا، كانت هناك بعض المشاهد المتعلقة بالجلسات الصوفية التى تم تصويرها فى فصل الشتاء حيث كانت الأجواء باردة، أما بالنسبة للدور فبالتأكيد شخصية «هبة» بها الكثير من المشاعر، فهى شخصية مريضة، وأرهقتنى نفسيا، لكن هذا عملى فى النهاية.

● تشاركين فى فيلم مغربى لأول مرة.. كيف ترين هذه التجربة بالنسبة لك؟

ــ بالتأكيد هذه التجربة جديدة على، لكنها تجربة ستكون إضافة لى ولمسيرتى الفنية ومشوارى، وأنا دائما لدى انفتاح على أى سينما، وليس لدى أزمة مع أى سينما، سواء كانت سورية أو جزائرية أو فرنسية أو أمريكية أو إيرانية، والتعاون مع المخرج حسن بنجالون كان أكثر من رائع، وأستاذ حسن يشبه الفيلم تماما، وهذه هى المرة الأولى لى فى التعاون معه.

● كيف رأيت تواجدك كفنانة تونسية وسط فريق عمل مغربى فى عمل واحد؟

ــ هو فيلم مغربى، لكن تواجدى فى الفيلم هو اختيار من المخرج، وأحيانا المخرج يرى أن المناسب للدور شخصية ذات شكل معين أو وجه معين فى شخصية هبة.

● هل استعنت بشخصية صوفية لمعرفة تفاصيل أكثر من أجل الدور؟

ــ لا، شخصية هبة لا تحتاج للاستعانة بشخصية صوفية، لكنها تحتاج منى فقط قراءة الدور جيدا لكى احبها وأشعر بها وبتفاصيلها ليس أكثر، وهبة شخصية روحانية، وعلاقتها بجلال وطيدة فهما الاثنان كأنهما شخص واحد، وهبة غذاء الروح لجلال الدين.

● ألم تقلقى من مشهد قيام جلال الدين بحمل هبة إلى الحمام ومساعدتها على الاستحمام؟

ــ لم أقلق من الانتقاد، فهبة سيدة على فراش المرض، ولم تتمكن من الذهاب للحمام، وقام زوجها بحملها للحمام وساعدها للاستحمام، لذلك أرى أن المشهد به لمحة إنسانية ووفاء من الزوج لزوجته، و«الجمهور العربى لو عنده شيزوفرينيا يروح يعالجها».

● أين أنت من الأعمال المصرية حاليا؟

ــ حاليا ليس لدى أى عمل، لم يعرض على عمل مناسب حاليا، وحريصة على التواجد فى مصر، لكن لابد أن يعرض على عمل يجعلنى سعيدة وأنا أقوم بتقديمه، وهناك أدوار كثيرة أتمنى أقدمها ولكن ليس هناك دور بعينه أسعى له.

● خضتى تجربة الإنتاج مؤخرا فى عمل تونسى.. ما الذى شجعك على هذه الخطوة؟

ــ دخلت الإنتاج منذ فترة لكن عبر بوابة المسلسلات التونسية ولم أشارك فيها كممثلة، لكن تجربتى فى انتاج فيلم تونسى هى مغامرة خضتها مع مخرج تونسى موهوب جدا، لديه العديد من الأفلام القصيرة وشارك بها فى مهرجانات عالمية وحصدت جوائز، وهو مختلف عن الأفلام التى اعتدنا على رؤيتها فى تونس، وتم الانتهاء من تصويره خلال الفترة الماضية، ومن المقرر عرضه قريبا وتدور أحداثه حول الإثارة.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .