ديو الجاز العالمي ساندبرج – بروك لـ«الشروق»: وقعنا في حب الموسيقى المصرية وأم كلثوم لا تُعوض

حوار – نوران عرفة:
نشر في: الجمعة 4 نوفمبر 2022 – 3:42 م | آخر تحديث: الجمعة 4 نوفمبر 2022 – 3:49 م

بروك: المهرجانات تطلعنا على الثقافات المختلفة.. وعرفت الدور الرائع للكمان في الموسيقى المصرية
ساندبرج: تلقيت دروسا في تاريخ مصر القديمة.. ولم أسمع في حياتي أجمل من صوت أم كلثوم

أعرب ديو الجاز العالمي “ساندبرج / بروك” عن سعادتهم لزيارة مصر للمرة الأولى وعن إعجابهم الشديد بالموسيقى المصرية وصوت كوكب الشرق أم كلثوم.

جاء ذلك في إطار استضافة الجامعة الأمريكية بالقاهرة (AUC) للنسخة الرابعة عشر من مهرجان القاهرة لموسيقى الجاز (CJF)، الذي عُقد في الفترة من 27 أكتوبر إلى 4 نوفمبر، وذلك بمشاركة السفارة الأمريكية بالقاهرة التي تدعم المهرجان على مدار أعوام.

حيث تتعاون فرفتان أمريكيتان مع فنانين مصريين وعشاق موسيقى الجاز، إلى جانب العديد من الفنانين العالميين وزوار المهرجان، إلى جانب تقديمهم عروضا في مركز “الجزويت” الثقافي بالإسكندرية وفصولا تعليمية للمشاركين.

يتميز الفنانين الأمريكيين زاك بروك وستيف ساندبرج بمزج الموسيقى العالمية الكلاسيكية مع موسيقى الجاز، وقد حصل زاك بروك على عدة جوائز جرامي مع فرقة “Snarky Puppy”، بينما يعد ستيف ساندبرج ملحنا وعازفا للبيانو وقد رشح ثلاث مرات لجائزة إيمي.

“الشروق” التقت بثنائي الجاز العالمي “ساندبرج / بروك” قبل إقامة حفلهم على مسرح الجامعة الأمريكية، وإليكم تفاصيل الحوار:

*في البداية، كيف كانت زيارتكم الأولى لمصر؟
– (زاك بروك): أود أن أقول أنني أحببت مصر كثيرا، هذه هي زيارتي الأولى للقاهرة، لم يكن لدي أدنى تصور عن الحفاوة التي تم استقبالي بها، فقد زرت المغرب في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، وفيما عدا ذلك لم يكن لدي تواصل بهذا الجزء من العالم، ومما لفت انتباهي الود وحس الفكاهة الذي يتميز به المصريون، فعندما جرحت إصبعي في الفندق قبل الحفل، هرع الجميع لمساعدتي وإحضار الضمادات، وعلى وجوههم ابتسامة.
– (ستيف ساندبرج): هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها مصر، وقبل وصولي إلى هنا تلقيت دروسا عن تاريخ مصر القديمة، لم يكن اختياري لمهنة الموسيقى نابعا فحسب من حبي للموسيقى – والذي يأتي في المقام الأول –، بل من رغبتي أيضا في أن أكون موسيقيا يجوب العالم وأذهب إلى الأماكن التي طالما حلمت أن أزورها، وأن يتفاعل معي الناس، شيئا ما في الموسيقى يشعرنا بأننا نملك الحياة بأكملها.

*من آرائك أن الموسيقى ترتبط بالروح، وقد ذكرتم في لقاء سابق أن العالم الذي نعيشه يحركه المال، فكيف تأثرت الموسيقى بجائحة كورونا العالمية، تأليفا وتلقيا؟
– ( زاك بروك): أثناء جائحة كورونا اعتقدت أنا وستيف أننا ربما لن نعزف أو نغني ثانية في نفس الأماكن، واعتقد أن هذا ينطبق على معظم العازفين، وقد أثر ذلك بشكل عميق على علاقاتنا، فقد انتهى التواصل المباشر بين الناس؛ حيث إنك لن تتمكن من الغناء لأنه ينقل الفيروس، لكنني لاحظت في العام الماضي شغف الناس بحب موسيقى الجاز وشوقهم لحضور الحفلات أكثر من السابق.
– (ستيف ساندبرج): أضيف لما قاله زاك أننا كنا محظوظين بعزف موسيقانا عبر بث مباشر من بروكلين، وكان الذهاب إلى هناك صعب للغاية في بعض الأحيان، لم يكن هناك صوت مشاهدين ويتم ذلك فقط من خلال النظر إلى الكاميرا وهو أمر غير محبب.
إلا أنني تلقيت بعض الرسائل عبر البريد الإلكتروني بعد عام ونصف من الجائحة؛ ذكر فيها بعض الأشخاص أنني كنت من الأشياء التي استمرت أثناء عزل كورونا، وأن لدي جمهور يتابع الحفلات الموسيقية؛ مما جعل معنوياتي مرتفعة؛ لذلك أستطيع أن أقول أنني عندما كنت أتحدث عن الموسيقى كشيء روحي، فإن مفعوله يكون للمتلقي والعازف أيضا.

*أثناء تعاونكم مع الباند المصري “افتكاسات”، كيف كان التواصل؟ وهل واجهتكم صعوبات لاختلاف الثقافات بينكم؟ أم أن موسيقى الجاز لا تتأثر باختلاف الثقافات؟
– ( زاك بروك): في رأيي الشخصي، تكمن أهمية المهرجانات للعازفين ليس فقط في العزف، بل في التعرف على ثقافات جديدة، تجمعنا روح الشعوب، حين نعزف موسيقى الجاز، نتجاوز كل حدود اللغة والثقافة، ولا يقتصر الأمر على مجرد الحصول على أموال مقابل العزف.
لا نقلق بشأن اختلاف الباند أو الثقافات؛ فهذه هي الطريقة التي نلتقي بها حول العالم، بمجرد أن نعزف، نستشعر أن العزف يمكنه أن يؤلف بين الجمهور من مختلف البلدان، إنه أشبه بالمحادثة بين جميع الثقافات.

*نلاحظ أن هناك مزج بين الموسيقى الجاز والحديثة، من أين تستوحى الموسيقى الخاصة بكم وما الذي حمسكم للعمل معا؟
– (ستيف ساندبرج): أحببنا العزف سويا، أنا وزاك، التقينا منذ ثمانية سنوات، وفكرنا أن نعمل سويا، وقمنا بعزف الرباعيات مع عازف كونترباص وعازف طبلة.
عشت في نيويورك كـ هاوٍ للموسيقى، كنت أعزف أنواعا من الموسيقى مثل موسيقى الزنوج وموسيقى السالسا، كما درست أنغام الراجا الهندية لسنوات كثيرة، كل ذلك المزيج كان له تأثير كبير، أنا وزاك لم نكن نخطط للأمر، لكن عندما بدأنا سار الأمر على ما يرام، عزفنا تلك السلسلة من المقطوعات في بروكلين.
أشعر أن الموسيقى عملية حية، قد نستوحي مقطوعات موسيقية لشوبان أو باخ، لكنني أشعر بإلهام أنني يجب أن أؤلف هذه المقطوعة.
– ( زاك بروك): لدي مفهوم مختلف عن الحداثة، فما كنا نعزفه بالأمس كان تقليديا بالنسبة لي، إن الطريقة التي نعزف بها أنا وستيف، طريقة تقليدية بالمفهوم الحديث، نحن نعزف الجاز المعاصر؛ ففي تاريخ الجاز المسجل، كان هناك دائما شخص واحد يعزف.

*بماذا تنصح الشاب الذي يحلم أن يصبح موسيقيا؟
– (زاك بروك): نصيحتي للشباب الموسيقيين، حتى لو لم تكن متأكدا من أنك ستصبح موسيقيا، لابد لك من معلم، فكلنا لابد لنا من تعلم لغة الموسيقى ومهاراتها، لأنه لاحقا ستكتشفون أهميتها، ومهنيا، أنصحكم باللطف والاحترام، أما شخصيا، أنصحكم بالتأمل في دور الموسيقى في حياتكم.

*كيف كانت البداية مع عزفكم لموسيقى الجاز؟
– (ستيف ساندبرج): البداية كانت عندما اشتري والداي بيانو لأختي الكبرى، وكنت وقتها أحبو، وعندما رأوني أهرع نحوه منبهرا طلبوا منها أن تعطيني درسا لخمسة عشر دقيقة، وبدأت من وقتها، كنت ذكيا لدرجة أنني كنت أعزف لهم، وحين بلغت السابعة عشر، قلت لهم أنني أعزف منذ الرابعة ولا أحفظ شيئا، لا يمكنني العزف دون حفظ أو قراءة؛ لذلك بدأت في الارتجال وبدأت في عزف الجاز.
– (زاك بروك): كان أبي عازفا على عدة آلات، ولكنه كان يركز على الجيتار، وحاول أن يكون مغنيا محترفا، وكان جدي يعزف، وكذلك كان خالي يهوى الروك اند رول؛ لذلك نشأت في عائلة فنية، كنت أعزف الكمان، لكن الارتجال بدأ معي مبكرا جدا، حيث كنت أسير مقلدا الأصوات، كان الجاز بالنسبة لي هو أكثر أنواع الموسيقى ثراءً.

*ما رأيكم في الموسيقى المصرية؟ ومن المطرب/ة المصري المفضل؟
– (زاك بروك): لقد انتقلت إلى نيويورك في عام 2006 ولم أكن أعلم أي شيء عن الموسيقى المصرية، وبعد انتقالي أنا وزوجتي وجدنا مطعما شرقيا هناك، ولاحظت على الفور أن هناك في المطعم موسيقى رائعة، اتسمت بوجود آلة الكمان بها، وانبهرت بعزف الكمان في هذه الموسيقى، وعندما سألت صاحب المطعم عن تلك الموسيقى، أجابني بأنها موسيقى مصرية، وأعطاني “سي دي” لهذه الموسيقى الجميلة التي أحتفظ بها في هاتفي حتى الآن، وحينها عرفت الدور الرائع للكمان في الموسيقى المصرية.
– (ستيف ساندبرج): بالنسبة لي أنا من أشد المعجبين بالسيدة أم كلثوم، واكتشفت أغانيها قبل عدة سنوات، وعندما سمعت صوتها قلت لنفسي “ما هذه الموسيقى الرائعة !”، إنني لم أسمع موسيقى كهذه من قبل، وصوتها عندما تغني رائع للغاية ولم أسمع مثله في حياتي.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .