بعد استقالة مديره الفني.. شكوى تطالب بوقف مهرجان بورسعيد لسينما العالم القديم






نشر في:
الإثنين 16 مايو 2022 – 3:29 م
| آخر تحديث:
الإثنين 16 مايو 2022 – 3:29 م

بعد أيام من تقدم الناقد محمد سيد عبدالرحيم، باستقالته من منصبه كمدير فني للدورة الأولى بمهرجان بورسعيد لسينما العالم القديم، تقدم الكاتب الصحفي محمد شكر، عضو مجلس أمناء المؤسسة المنظمة للمهرجان (سينماتوجراف للثقافة والفنون)، وأحد مؤسسيها، بشكوى رسمية لوزارة التضامن، يطالب فيها بوقف إقامة الدورة الأولى المقرر إقامتها في الفترة من 25 إلى 30 يونيو 2022.

وأصدر “شكر” بيانا رسميا صباح اليوم، مرفق بصورة من الشكوى التي تقدم بها لإدارة غرب القاهرة التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، كاشفا عن عدم توافر أي مبالغ مالية في حسابات المؤسسة، تكفي لإقامة مهرجان بورسعيد، رغم تبقي نحو شهر على إقامة دورته الأولى.

وأوضح أن المشروع متعثر منذ عام 2020 وكان ذلك سبب تأجيله، متعجباً من الإعلان عن إقامة الدورة الأولى من المهرجان، رغم عدم وجود مبالغ مالية تمكن المؤسسة من إقامة المهرجان، وعدم الحصول على موافقة مجلس الأمناء على تمويل أي جهة للمهرجان في محاضر المؤسسة الرسمية والمتاحة لدى الإدارة المختصة ووزارة التضامن الاجتماعي.

وأوضح “شكر” خلال الشكوى المقدمة، أن قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي رقم 149 لعام 2019، شدد في مادته الـ24، على أهمية الكشف عن مصادر التمويل، وأن تودع الأموال في حساب المؤسسة والتأشير في سجلاتها بذلك، وتقديم كشوف حساب دورية وتقرير فني يستوفي أوجه الإنفاق، وإخطار الجهة الإدارية بتلقي الأموال في المواعيد التي تحددها اللائحة التنفيذية، وهو ما أكد محمد شكر عدم حدوثه حتى الآن، رغم بدء العد التنازلي لإقامة المهرجان، التي قدرت ميزانيتها عام 2020 بمبلغ 7 ملايين جنيه مصري.

وكان الناقد محمد سيد عبدالرحيم، أعلن قبل 4 أيام، عبر حسابه على موقع فيسبوك، عن تقدمه باعتذار رسمي للجنة العليا للمهرجانات، معلنا عدم استمراره كمدير فني لمهرجان بورسعيد لسينما العالم القديم بسبب عدم الجدية وانعدام الرؤية وسيادة العشوائية وعدم توفير موارد لتفيذ الخطة الفنية على أرض الواقع، بالإضافة إلى عدم الالتزام بدفع المستحقات المالية لفريق العمل.

وأضاف أنه كان يتمنى أن يتم تنظيم مهرجان سينمائي نوعي جاد ومحترم في مدينة بورسعيد الجميلة التي تقع على تخوم قارتي أفريقيا وآسيا، ولكن للأسف عدم الجدية واختلاف الأهداف تحبط عمل فريق العمل رغم تحضيره للمهرجان لأكثر من 8 أشهر.

يذكر أن مهرجان بورسعيد لسينما العالم القديم، كان قد أعلن مؤخرا عن إطلاق قسما خاصا يحمل عنوان “كنوز السينما” يكرم وينوه من خلاله إلى الشخصيات التي ساهمت في دفع حركة السينما وتطورها.

وقال المخرج إسماعيل مراد مؤسس ورئيس المهرجان، إن البرنامج يحتفي بالرموز التي دعمت صناعة السينما في شتى مجالاتها كنوع من رد الجميل لهم ومن أجل تعريف الأجيال الجديدة بما قدمته هذه الشخصيات للفن السابع، كاشفا عن أن الاقتصادي المصري الكبير طلعت حرب سيكون أول المكرمين في هذا القسم الخاص بالمهرجان باعتباره الداعم الأول للسينما المصرية والمؤسس الحقيقي لها وصاحب الأيادي البيضاء عليها وعلى كثير من الصناعات والمؤسسات التي أنشأها، وفي مقدمتها ستوديو مصر.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .