نقاد الفن: السينما تواجه تحديات ساهمت في تراجع الإنتاج وانخفاض الأفلام المطروحة في عيد الفطر




أ ش أ


نشر في:
الأربعاء 4 مايو 2022 – 2:49 م
| آخر تحديث:
الأربعاء 4 مايو 2022 – 2:50 م

أكد عدد من نقاد الفن أن صناعة السينما في مختلف دول العالم واجهت أزمات اقتصادية وعانت كثيرا طوال الفترة الماضية؛ بسبب أزمة كورونا، التي ترتب عليها انخفاض الإيرادات بسبب ضعف الإقبال والاتجاه نحو المنصات الإلكترونية، مشيرين إلى أن صناعة السينما في مصر تواجه أزمات وتحديات كبيرة ساهمت في تراجع الإنتاج وانخفاض عدد الأعمال السينمائية المطروحة في موسم عيد الفطر الحالي بدور العرض السينمائي إلى 3 أفلام في موسم العيد هي “العنكبوت” و”واحد تاني” و”زومبي” بعد خروج فيلم “أشباح أوروبا” من السباق.

في الإطار.. قال الناقد الفني طارق الشناوي- في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط- إن صناعة السينما في مختلف دول العالم تشهد تراجعا ملحوظا في الإنتاج لأسباب اقتصادية، إلى جانب ضعف الإقبال على دور العرض السينمائي بسبب أزمة فيروس كورونا، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة زخما في الإنتاج السينمائي بعد فترة كمون ومخاوف من ضعف الإيرادات.

وأضاف الشناوي، أن أمر انخفاض عدد الأفلام المطروحة في دور العرض السينمائي خلال موسم عيد الفطر يحكمه قوة الأفلام وعدد دور العرض السينمائي المحدود، حيث يتطلب التعاقد مع كبار النجوم عرض أعمالهم في أكبر عدد ممكن من شاشات العرض في السينما؛ من أجل تحقيق الأرباح وتغطية التكاليف الإنتاجية، وتنافس عدة نجوم في أفلام مختلفة في موسم واحد يقلل الإيرادات في ظل العدد المحدود لدور العرض السينمائي.

وأشار إلى أن الاتجاه نحو الدراما أفضل كثيرا من السينما من وجهة نظر الكثيرين؛ لأن المخاطرة في الدراما محدودة على عكس السينما يكون تحقيق إيرادات مرتفعة أمرا غير مؤكد، لذا تفضل جهات الإنتاج الإنفاق في الدراما؛ من أجل ضمان تغطية تكاليف الإنتاج، من خلال الاتفاق المسبق مع قنوات؛ لعرض أعمالهم أو توزيع المسلسلات على عدد من القنوات الفضائية.

بدورها.. قالت الناقدة الفنية حنان شومان إن انخفاض عدد الأفلام المطروحة بدور العرض السينمائي خلال موسم عيد الفطر الحالي، يرجع إلى أزمة تعانيها السينما المصرية منذ سنوات، وكان لجائحة كورونا تأثير كبير فيها، ما أدى لتراجع الإنتاج السينمائي ليس في مصر وحدها ولكن امتد إلى مختلف دول العالم بشكل عام.

وأضافت حنان شومان أن سوء إدارة صناعة السينماء لفترة طويلة أدى إلى تردي الصناعة، وتراجع حجم الإنتاج السينمائي.

ورأت أن السينما في مختلف دول العالم تحتاج إلى الكشف عن مواهب جديدة، وليس الاكتفاء بما هو موجود، فضلا عن عناصر أخرى تتعلق بدور العرض السينمائي، ونوعية الأعمال المطروحة، خاصة في ظل اتجاه شريحة كبيرة من الجمهور إلى المنصات الإلكترونية واعتياده على متابعتها، بدلا من الذهاب إلى السينما.

من جهتها، قالت الناقدة الفنية علا الشافعي، إن صناعة السينما في مصر تعاني العديد من الأزمات أدت إلى تراجع معدل الإنتاج السينمائي في موسم عيد الفطر، ومن بينها أزمة فيروس كورونا.

وأضافت علا الشافعي إنه على الرغم من بدء أزمة فيروس كورونا في الانحسار على مستوى العالم، إلا أننا لم نلمس بعد انتعاشة في السينما في مصر، بسبب تحديات وأزمات تعيق الصناعة نفسها، فعلى الرغم من أن مصر تمتلك مجموعة كبيرة من الفنانين والمبدعين على أعلى مستوى من الأداء الفني، إلا أن تراجع العناصر الأخرى المتعلقة بالصناعة، والتي تتمثل في الكتابة والتصوير ودور العرض، ساهمت في انخفاض الإنتاج السينمائي.

وعن رأيها فيما إذا كانت المنصات الإلكترونية قد أثرت سلبا على الإنتاج السينمائي، قالت علا الشافعي إن المنصات الإلكترونية من شأنها أن تنعش الصناعة وليس العكس، ففي العالم كله نجد أن تلك المنصات تنتج أفلاما عديدة وتحقق أرباحا طائلة، في حين تتجه المنصات الإلكترونية في مصر نحو الإنتاج الدرامي بشكل أكبر، بسبب تراجع عناصر صناعة السينما.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .