مخرج برنامج «حياة كريمة»: دعوة نماذج من البرنامج لحفل إفطار الأسر المصرية مع الرئيس السيسي جائزة كبرى




حوار ــ مصطفى الجداوى:


نشر في:
الجمعة 29 أبريل 2022 – 8:02 م
| آخر تحديث:
الجمعة 29 أبريل 2022 – 10:03 م

ــ ردود أفعال الحالات التى قدمناها فاقت التوقعات
ــ ومواطنون بسطاء تبرعوا بالجوائز لأوجه الخير.. ونسبة الأشخاص الذين رفضوا مساعدة غيرهم لم تتجاوز 2%
ــ حققنا نجاحًا جماهيريًا.. و90 % من الحلقات تجاوزت المليون مشاهدة عقب عرضها مباشرة

لقى البرنامج الرمضانى «حياة كريمة» اهتماما جماهيرا كبيرا خلال الشهر الكريم، وذلك عبر تقديمه حالات إنسانية شديدة الحساسية، وتأتى دعوة بعض النماذج التى قدمها لحضور حفل إفطار الأسر المصرية، مع رئيس الجمهورية، وتناول الإفطار على مائدة الرئيس عبدالفتاح السيسى بمثابة جائزة كبرى لهم وللقائمين على البرنامج، بذلك وصلت رسائل البرنامج للجميع ولمست قلوب ومشاعر المصريين.
وقال أحمد عساف مخرج البرنامج، إن المبادرة كانت مهتمة منذ البداية بالبحث عن البسطاء، والعمل على تمكينهم من مصدر رزق يوفر لهم الحياة الكريمة، ومن هنا قدم الدعم على مدى الموسمين الأول والثانى للعديد من الحالات التى وصل إليها.
وأضاف بأنه فى إطار تطوير البرنامج وتحولت الفكرة فى موسمه الثالث إلى اختبار حالات فريدة ومبهرة، وبحث فريق العمل عن تلك النماذج التى تسعى من أجل أكل العيش فى ظل ظروف حياتية صعبة، ورغم ضيق ذات اليد فإنهم لديهم قدرة كبيرة على تقديم المساعدة للآخرين.
وأضاف أن البرنامج ركز فى هذا العام أن تكون المساعدة بطريقة غير مباشرة، وتقديم معالجة يتقبلها المشاهد ويحبها ويتعلق بها، ومن هنا جاء التصوير بدون علم أبطال الحلقات بوجود أى كاميرات، ليتعامل بطبيعته فى الشارع، دون أى ترتيب مسبق.
وأكد عساف أن معظم ردود الأفعال للأشخاص الذين التقطتهم كاميرات البرنامج كانت غير المتوقعة، ورغم أنهم كانوا على ثقة كبيرة بأن هناك عددا لا بأس به من الناس سيقومون بتقديم المساعدة، ولكن النتائج تخطت كل التوقعات.
وعلق قائلا: أدهشنا الأمر جدا أن نجد شخصا يتحصل على يومية 20 جنيها، ويقوم بمساعدة شخص بمبلغ 100 جنيه، وتتعجب من طريقة مساعدته رغم احتياجه الشديد للمال، دون حسابات لأى شىء آخر غير المساعدة.
وأشار عساف إلى الشاب يعمل فى البناء، ورجل يعمل يوما بيوم، وكلاهما رفض أن يأخذ المال وتبرع به لإحدى مستشفيات علاج الأورام، لأنهما يريان أن الله أنعم عليهما بنعمة الصحة ولهذا يقرران المساهمة فى العمل على شفاء المرضى.
وأضاف أن هناك ما يقرب من 6 أشخاص رفضوا تسلّم الهدايا من «حياة كريمة»، ولم يطلبوا سوى الستر من الله فقط.
وألمح إلى أن البرنامج واجه صعوبة كبيرة نظرا للتصوير بعدد كبير من الكاميرات دون علم الحالات التى يتم تصويرها بوجود كاميرات، وهذا لم يكن سهلا، لأن البرنامج معتمدا على الذهاب للأشخاص فى أماكنهم، لكى يكون البرنامج أمينا مع المشاهد فى نقل رد فعل حقيقى مع نماذج حقيقية، مشددا على أن العمل لم يكن عشوائيا، وكانت هناك دراسة دقيقة تجرى فى سرية على للأشخاص الذين يتم اختيارهم كنماذج بالبرنامج، و50% من الحالات كان مدروسا من فريق الإعداد، والـ 50% الثانية كانت هناك حالات أخرى تظهر فى طريق البرنامج بالمصادفة.
وأكد عساف أن اختيار أيمن مصطفى كمذيع للبرنامج كان مناسبا، فهو يعتبر من الأشخاص المحبين للخير ومساعدة الآخرين، لأن لديه إحساسا بالمسئولية تجاه الناس لكثرة اختلاطه بهم فى الشارع، موضحا أن أعضاء الفريق كان متحمسا لرؤية الناس وبعد الحلقات الأولى ارتفعت معدلات الرغبة والحماس تجاه تصوير حلقات البرنامج.
وعن الهدف من البرنامج، قال عساف إنه لم يكن بهدف تقديم مساعدة لمحتاج أمام الكاميرا، ولكن يقدم البرنامج فى كل حلقة نماذج للمشاهد، ويترك من خلالها تساؤلا حول هل لديه نفس الرضا أم لا؟، ومن جهة أخرى كان البرنامج حريصا على تقديم نماذج للأشخاص الذين يسعون على رزقهم وتقديم الدعم لهم لتحسين حياتهم، وكذلك عمل البرنامج على أن يترك إحساسا لدى المشاهد بأن الدنيا مازالت بخير، وهناك من لديه القدرة على فعل الخير وتقديم المساعدة فى أشد الظروف قسوة.
وعن ردود الأفعال، أكد أن 90% من الحلقات تجاوزت مليون مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعى، فى وقت قصير جدا، والتعليقات أيضا كانت إيجابية، وتعتبر مؤشرا جيدا ومدى حب المشاهدين للبرنامج وتعلقهم به، وفى الفترات الأخيرة من تصوير البرنامج رصد فريق العمل ردود فعل من الجمهور على أرض الواقع وترحاب كبير فى الشارع.
وكشف مخرج «حياة كريمة» أن برنامجه منحاز للناس، ويرى أن أخيرا أصبح يتم تصدير صورة سيئة عن الشعب المصرى وتقديمه فى صورة سلبية، وأن الكثيرين يعزفون عن مساعدة بعضهم البعض.
وأكد أنه من خلال تجربته فى البرنامج يرى عكس ذلك تماما، بسبب احتكاكه بالناس بشكل مستمر، مشيرا أن قناعته تقول له إن الناس لديهم جزء يميل للخير، ودوره أن يظهر ذلك الجزء، ويشعر بمتعة وتحدى خلال مثل تلك الأعمال، بسبب مراهنته على أن الأشخاص سيقومون بمساعدة غيرهم.
وأكد أن هناك عددا من الأشخاص رفضوا مساعدة غيرهم بعدما تم تقديم لهم المساعدة الأولى، وهؤلاء لا تتعدى نسبتهم 2% من النماذج التى قابلها البرنامج.
وأشار أن نجاح البرنامج يعود إلى فريق العمل فى مقدمتهم، المنتج بلال الطراوى، وشركة + DS التى تحمست للفكرة وقدمت كل الدعم لها، ومحمد عادل المشرف العام على الإنتاج، والبروديوسر نورهان يسرى، ومدير الإنتاج أمير سيد، ومدير تصوير محمد ياقوت، ومهندس صوت أسامة جبيل، والمونتير عماد رحال، والمذيع أيمن مصطفى.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .