في الحلقة 26 من «الاختيار 3: القرار».. القوات المسلحة تدعو الجميع لإيجاد صيغة تفاهم من أجل الوطن




محمد عباس


نشر في:
الأربعاء 27 أبريل 2022 – 10:35 م
| آخر تحديث:
الأربعاء 27 أبريل 2022 – 10:35 م

في الحلقة 26 من «الاختيار 3: القرار»، يذهب فردان من جماعة الإخوان إلى منزل «يحيى» ويهددان والده لكي يبتعد عن حركة «تمرد»، فينفعل عليهم ويتجمع هو وأهالي المنطقة ويلقنوهم درسا، فيما يجتمع أفراد مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان، ويدرسون الوضع بعد زيادة الإقبال على «تمرد» استجابة الكثير من الفصائل لدعوات مظاهرات 30 يونيو.

ويقرر الإخوان دعم الثورة السورية والعناصر والجماعات التكفيرية بها لإيصال رسالة مناصريهم أنهم سيسيرون على نفس الخطى، كما يرسلون رسالة إلى الجيش والمعارضة بالتهديد، ويخرج محمد مرسي في احتفالية لدعم الثورة السورية، ويعلن خلالها قطع العلاقات مع النظام السوري الحالي دعما للثورة.

ويذهب وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي، ويعبر لمحمد مرسي عن استيائه ورفضه لما حدث، ويخبره أنه سيعتبر ما حدث هو محاولة لطمأنت أنصاره وتهديد معارضيه بالدخول في حرب أهلية، ويخذره بأن الجيش المصري لن يسمح بأن يحدث هذا، وأنه لن يتدخل في أي دولة أو سيسافر لأي دولة ليدعم طرف على حساب الأخر، لأنه جيش مصر الوطني وليس جيش من المرتزقة، ويخبره مرسي أنهم سيقدمون الدعم على شكل تدريب وليس من خلال الدخول إلى الأراضي السورية، ولكن الفريق عبد الفتاح السيسي يرفض تماما.

ويرصد الفريق عبد الفتاح السيسي الوضع القائم في مصر، وأنه ينذر بالدخول في حرب أهلية سيعاني منها الوطن، ويذهب ليخبر محمد مرسي بالوضع، ويخبره بأنه سيدعو قوى الشعب للحوار والتفاوض ومحاولة إيجاد حل لتدارك الوضع القائم، وينصح محمد مرسي أن يستجيب لمطالب المعارضة، ويعبر محمد مرسي عن استيائه أن البيان صادر من القوات المسلحة وليس من الرئاسة، ولكن الفريق عبد الفتاح السيسي يخبره بأن الجيش جهة محايدة وسيستجيب لها الجميع وأن هذه المبادرة من أجل مصلحة الوطن فقط.

وأكد الفريق عبد الفتاح السيسي خلال كلمته في الدورة التثقيفية، أن القوات المسلحة تدعو الجميع دون أي مزايدات والمحافظة على الشرعية بإيجاد صيغة تفاهم وتواصل ومصالحة حقيقية لحماية مصر وشعبها، وأن لديهم أسبوع قبل 30 يونيو يمكن أن تتحقق فيه الكثير، وأنها دعوة مجردة إلا من حب الوطن والخوف على مصلحته.

ويدرس أعضاء مكتب الإرشاد بيان الفريق عبد الفتاح السيسي ودعوته للتفاوض مع القوى الشعبية المختلفة، حيث يرى البعض أن هذا يعد وقوفا في جانب جماعة الإخوان خاصة بعد مطالبة المعارضة الجيش للتدخل، وأن السيسي يرسل لهم رسالة بأن الجيش لن يتدخل وأن عليهم التفاوض، فيما يرى خيرت الشاطر أنه يجب أن يظهروا للشعب بأن رسالة الفريق السيسي ليست لهم، وأنه يجب أن تعلن رئاسة الجمهورية أن الجيش سينزل إلى الشوارع لحماية المؤسسات والمنشأت الحيوية.

ويطلب مرسي من الفريق السيسي مقابلة خيرت الشاطر وسعد الكتاتني، ويخبر السيسي اللواء عباس كامل بأنه سيقابلهم في المخابرات الحربية، ويقول خيرت الشاطر للسيسي أنه بالتأكيد يرى محاولات الإعتداء على الشرعية وإنهاء الحكم الإسلامي الذي جاء بالانتخابات، ويخبره بأن كل هذا مجرد باعوض وأنهم قادرون على سحقهم بمساعدة شباب الجماعة وأنهم سيفعلون ذلك، لأنهم لم يعود لديهم صبر لهم أو لغيرهم ويرسل رسالة تهديد للفريق عبد الفتاح السيسي من خلال كلماته ويخبره بأنهم لا يريدون صداما مع الجيش، ويخبره بأن جماعة الإخوان لديها جيشها الخاص وأن من يظن أنهم لن يستطيعون الوقوف أمام الجيش هو واهن، ويهدده بأن المقاتلين من أفغانستان والجماعات الإرهابية والتكفيرية سيأتون من كل مكان إلى مصر للحفاظ على الشرعية والحكم الإسلامي.

وينفعل الفريق عبد الفتاح السيسي على خيرت الشاطر قائلا: «أنتم خربتوا البلد أكتر ما هي خربانة وضيعتوا البلد، وأنت جاي تهدد القائد العام لجيش مصر ببعض الإرهابيين، أقسم بالله إذا رفع فردا السلاح في وجه الجيش هشيله من على وش الأرض، ومش هتقوم لكم قومة لخمسين سنة».

ويحاول سعد الكتاتني تهدئة الحوار ويسأل الفريق عبد الفتاح السيسي عما يريد، فيخبره بأنه يجب عليهم إرضاء المعارضة وإيجاد صيغة للتحاور معهم للحفاظ على مصلحة مصر

«الاختيار 3: القرار» من تأليف هاني سرحان، وإخراج بيتر ميمي، وبطولة أحمد السقا، وكريم عبد العزيز، وأحمد عز، وياسر جلال، وخالد الصاوي، وصبري فواز، وعبد العزيز مخيون.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .