فرح الديبانى.. بنت الإسكندرية التى اختارها ماكرون لإحياء حفل فوزه برئاسة فرنسا






نشر في:
الإثنين 25 أبريل 2022 – 2:09 م
| آخر تحديث:
الإثنين 25 أبريل 2022 – 2:09 م

إيمانويل يقبل يدها وسط تصفيق الحضور لتألقها فى أداء النشيد الوطنى الفرنسى.. واحتفاء عربى على مواقع التواصل
خطفت مغنية الأوبرا المصرية، فرح الديبانى، الأضواء فى حفل فوز الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بالانتخابات لولاية ثانية لحكم فرنسا، وذلك بعد أن قبل يدها أمام الملايين وقدم لها الشكر، عقب أدائها النشيد الوطنى الفرنسى (لا مارسييز ــ La Marseillaise)، وسط تصفيق وهتافات جميع الحضور.

وذكرت الصحافة الفرنسية، أن «الديبانى» التى حضرت إلى الحفل بدعوة شخصية من ماكرون، هى أول «ميتزو سوبرانو» أجنبية تحيى حفل فوز رئيس فرنسى، كما أنها أول أجنبية أيضا تؤدى فى حفل رئاسى النشيد الوطنى الفرنسى، الذى تمت كتابته ثم اعتماده فى 1795 بعد الثورة الفرنسية.

وتصدرت فرح الديبانى، مواقع التواصل الإجتماعى، وسط حالة احتفاء واهتمام مصرية وعربية، بمشاركتها فى حفل فوز ماكرون، بدعوة شخصية منه حسب تقارير صحفية.

ولم تكن هذه المرة الأولى التى تغنى فيها «الديبانى» أمام ماكرون، فقد شاركت فى يوليو الماضى، فى حفل افتتاح منتدى هيئة الأمم المتحدة من أجل المساواة بين المرأة والرجل، بمعهد العالم العربى بالعاصمة الفرنسية باريس، بحضور الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، وهيلارى كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتريتش، وأودرى أزولاى، المدير العام لمنظمة اليونيسكو وغيرهم.

وسلطت الصحافة الفرنسية الضوء على المشاركة المميزة لفرح الديبانى فى الحفل، ومنها تقرير كاملا، بعنوان «من هى المغنية التى دعاها ماكرون لغناء النشيد الوطنى» فى صحفية «لو باريزيان» الشهيرة، كما ذكرت صحيفة «باريس ماتش»، أن غناء الديبانى خلال حفل النصر كان مذهلا.

وتعد فرح الديبانى، أول مغنية أوبرا مصرية وعربية تنضم إلى أكاديمية أوبرا باريس، فى سبتمبر 2016. حصلت من أكاديمية HannsــEisler Academy of Music للموسيقى ببرلين على بكالوريوس الفنون.

ولدت «الديبانى» عام 1989 فى الإسكندرية لعائلة من عشاق الموسيقى، والتحقت بمركز الفنون بمكتبة الإسكندرية عام 2005، وفازت بالجائزة الأولى فى مسابقة الغناء للمجلس الأعلى للثقافة المصرية عام 2007، ثم الجائزة الثانية فى مسابقة Jungend Musiziert عام 2008، وفى 2013 حصلت على الجائزة الثالثة من مسابقة «جويلو بيروتى» الدولية للغناء الأوبرالى.

تغير مسار فرح الديبانى نحو العالمية، بعد أن اكتشفها أحد مدرسى اللغة الألمانية، فى عام 2010، لتنتقل إلى ألمانيا، ويتم قبولها فى أكاديمية هانز إيسلر للموسيقى فى برلين وتخرجت فى 2014، بينما حصلت على درجة البكالوريوس فى الهندسة المعمارية من الجامعة التقنية فى برلين، تليها درجة الماجستير فى نفس المجال، وفى 2016 التحقت بأكاديمية الأوبرا فى باريس، وبعد 3 أعوام فازت بجائزتها الشهيرة عن الغناء الأوبرالى كأول مغنية مصرية تحصل عليها.

وفى عام 2019، حصلت فرح الديبانى على تكريم من الرئيس عبدالفتاح السيسى، ضمن عدد من النماذج المصرية المتميزة، فى ختام المؤتمر الوطنى السابع للشباب، الذى تم تنظيمه فى العاصمة الإدارية الجديدة.

ظهرت «الديبانى» فى دور راميرو فى أوبرا «فتاة الحديقة» لموزارت، كما قامت بدور «ديدو» فى أوبرا «ديدون وإينيى» لهنرى بورسيل، وبدور البطولة فى أوبرا «كارمن» لجورج بيزيه، لذلك وصفتها مجلة «عالم الأوبرا» الألمانية بأنها أفضل موهبة أوبرالية شابة.

وفى عام 2021، تمت دعوتها، للاحتفال بالذكرى 75 لتأسيس اليونسكو، وغنت خلالها للمطرب الراحل عبدالحليم حافظ أغنية «وحياة قلبى وأفراحه»، وحينها سلطت السفارة الفرنسية الضوء على أداء فرح الديبانى.

وفى أبريل 2022، منحت السفارة الفرنسية فرح ديبانى، وسام الفنون والآداب الفرنسى (فارس)، والذى يذهب إلى الشخصيات المبدعة فى المجال الفنى أو الأدبى أو من خلال إسهاماتهم لصالح ازدهار الفنون والآداب فى فرنسا والعالم.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .