«النيابة» تستمع لأقوال رئيس الدير المحرق و20 راهبا وقسا حول وفاة زينون المقاري

يونس درويش
نشر فى : الجمعة 28 سبتمبر 2018 – 3:43 م | آخر تحديث : الجمعة 28 سبتمبر 2018 – 3:43 م

«النيابة» تطالب «الطب الشرعي» بسرعة إرسال التقرير النهائي لمعرفة أسباب وفاة الراهب

قالت مصادر أمنية في تصريحات لـ«الشروق»، إن فريق من النيابة العامة استدعى منذ حادث وفاة القس زينون المقاري، راهب الدير المحرق بالقوصية، أكثر من 20 راهبًا وقسًا، وخادم من العاملين والمقيمين بالدير المحرق؛ لسؤالهم وسماع أقوالهم حول تعاملات وحياة القس زينون المقاري في الساعات الأخيرة.

وأضافت المصادر، أن فريق من مباحث أسيوط الجنائية برئاسة اللواء منتصر عويضة، مدير المباحث وبالتنسيق مع فرع الأمن العام برئاسة العميد عصام غانم رئيس فرع الأمن العام وبالتنسيق مع مباحث الأمن الوطني، قام باستدعاء 30 من العمال والخدام والرهبان، ومناقشتهم حول وفاة القس وتعاملاتهم معه ومن أقربهم إليه منذ نقله.

واستمعت النيابة العامة بالقوصية برئاسة المستشار علاء طلعت وإشراف المستشارين، حاتم عبدالكريم ومحمد عبدالمنعم، رئيسي النيابة الكلية لشمال أسيوط، لأقوال 7 من الرهبان والقساوسة المقيمين بالدير، والذين أكدوا في أقوالهم، أن القس زينون المقاري منذ نقله من دير أبومقار يعيش في عزلة تامة، ولا يتحدث مع أحد.

وأضاف الرهبان، أنهم لا يعلمون شيئًا عن حياة القس سوى تواجده بالصلاة وسط الرهبان والشعب.

وعاين فريق من النيابة العامة بأسيوط، الحجرة التي كان يمكث بداخلها الراهب القس زينون المقاري بدير المحرق بالقوصية، وعثرت بداخلها على متعلقات الراهب من بينها “لاب توب”، وعددًا من “الهارد وير”، وعددًا من “الهواتف المحمولة”، وحقيبة بداخلها مبالغ مالية تقارب الـ20 ألف جنيه، وبعض الأدوية التي تم ضبطها، وامر فريق النيابة العامة، بتحريزها وضمها لأوراق القضية.

واستمع فريق النيابة لشهادة الأنبا بيجول، أسقف ورئيس الدير المحرق بالقوصية، حول الراهب القس زينون المقاري، والذي كشفت الأقوال أن القس تم نقله إلى الدير بعد واقعة مقتل الأنبا إبيفانوس رئيس دير أنبا أبو مقار بوادي النطرون، مؤكدًا أنه كان يتمتع بعلاقة طيبة بين رهبان الدير، وكان يعامل بأحسن معاملة، ولم يشتكي من شئ منذ قدومه إلى الدير.

وحول الساعات الأخيرة من حياة الراهب القس “زينون المقارى”، قال الأنبا بيجول، إن حياته كانت طبيعية داخل الدير، لافتًا إلى أننا في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضى، سمعنا صراخ وصوت عالي من داخل قلاية الراهب، مما دفع الرهبان إلى الهروله ليجدوا القس يعاني من آلام شديدة بالبطن، تم نقله على إثرها إلى مستشفى سانت ماريا، التابعة للدير بمدينة أسيوط؛ ليلفظ أنفاسه الأخيرة بالطريق.

وعلى الجانب الأخر طالبت النيابة العامة، من مصلحة الطب الشرعي، سرعة إرسال التقرير النهائي لمعرفة أسباب وفاة الراهب القس زينون المقاري، كما طلبت تحريات المباحث حول الواقعة وتفريغ الكاميرات.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .