«الجريمة فى رمضان شكل تانى».. زيادة فى جرائم التموين والغش التجارى وتراجع الرشوة




تحقيق ــ محمد أبوعوف ومنال الوراقى:


نشر في:
السبت 9 أبريل 2022 – 11:31 م
| آخر تحديث:
السبت 9 أبريل 2022 – 11:31 م

خبير أمنى: روحانيات الشهر الكريم تحد من السلوك الإجرامى لدى الجانى
داعية إسلامى: رمضان يُظهر روح الإيثار والتسامح مما يقلل عدد الجرائم

يغير شهر رمضان الكريم سلوكيات الحياة اليومية للمصريين بما فى ذلك السلوك الإجرامى حيث تتراجع جرائم وتزيد أخرى.
فمع الالتزام بفريضة الصيام والإكثار من سماع القرآن أو تلاوته تتراجع جرائم الرشوة، فى حين تزيد جرائم التموين والغش التجارى مع انتعاش الأسواق وإقبال المواطنين على شراء السلع الغذائية بكثرة مع قدوم هلال رمضان؛ حيث بينت بعض الدراسات والإحصاءات السابقة؛ انخفاض معدلات الجرائم خلال الشهر الكريم، إلا أن المشاجرات والمشاحنات ومخالفات الغش التجارى تزداد بشكل كبير، ويرى الخبراء أن تزايد معدل الجرائم ونقصانها يختلف باختلاف السنوات.
بين عامى 2008 و2017، صدرت دراستان عن المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية أوضحتا زيادة فى نسبة الجرائم فى شهر رمضان، بمعدل يتراواح بين 20 إلى 30%، وجاء على رأسها جرائم الغش التجارى؛ نظرا للإقبال الكبير من المواطنين على شراء السلع الغذائية، وبسبب البطالة والفقر.
وبينت تقارير جهاز الأمن العام، أن عام 2016 شهد 40 ألفا و222 جريمة مقارنة بـ 20 ألفا و695 جريمة عام 2015، تشمل جرائم القتل العمد وسرقة المساكن والسيارات، وأجرت وسائل إعلام إحصاء تقديريا لجرائم القتل التى ارتكبت فى شهر رمضان فى عام 2018، طبقا للبلاغات الواردة لأقسام الشرطة، فبلغ عددها أكثر من 87 حالة، منها 24 جريمة فى القاهرة وحدها، و16 جريمة فى الجيزة.
وفى عام 2010، كشفت إحصائيات شرطة النجدة؛ ارتفاع نسبة المشاجرات فى رمضان، مع تناقص معدل الجرائم بشكل عام، إذ رصدت الإحصائيات انخفاض جرائم السرقة والنشل فى القاهرة إلى 40% من الجرائم التى كانت تحدث قبل شهر رمضان، مشيرة إلى أن نسبة الجنايات المختلفة تقل فى رمضان عن بقية شهور السنة الأخرى، حيث سجلت انخفاض القتل العمد مع سبق الإصرار بنسبة 21%، وانخفض متوسط جرائم الضرب بنسبة 28%، وانخفضت جريمة هتك العرض بنسبة 38%، وانخفضت السرقات والشروع فيها بنسبة 47%، وانخفضت جرائم الحريق العمد بنسبة 55%، وجرائم إتلاف المزروعات بنسبة 48%، وسجلت حالات الاختلاس انخفاضا بنسبة 66%.
وسجلت جرائم الرشوة انخفاضا بنسبة 80% وانخفض التزوير بنسبة 75%، والتزييف بنسبة 50%، ولم تسجل أى حالات تعطيل مواصلات، وانخفضت الجنايات الأخرى بنسبة 75%.
وخلصت معظم الدراسات التى صدرت عن المركز القومى للبحوث الجنائية والاجتماعية، إلى أن المدخنين هم أكثر المواطنين عنفا خلال الصيام؛ بسبب الانقطاع المفاجئ عن التدخين فى هذا الشهر، وهو ما يؤدى إلى أعراض تسمى أعراض الانسحاب، والتى تزيد من التوتر والانفعال.
وأرجع عدد من الخبراء، أسباب انتشار العنف إلى قلة الوازع الدينى وعدم الرقابة، والفقر والبطالة، وانخفاض مستوى المعيشة وغلاء الأسعار، وصعوبة المواصلات، وانخفاض مستوى الدخل بصفة عامة، وعدم التربية الصحيحة وتعاطى المخدرات، بجانب انتشار الإنترنت والفضائيات، وكثرة المسلسلات التى تحض على المشاجرات والعنف.
ورصد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، فى تقريره الرسمى الأول، عن مخالفات دراما رمضان 2019، 948 مخالفة فى 18 مسلسلا، تتراوح بين الألفاظ السوقية والإيحاءات الجنسية ومشاهد العنف، والتى جعلت من المسلسلات والدراما سببا آخر فى رفع معدل الجرائم فى الشهر الكريم.
وقال أستاذ القانون بأكاديمية الشرطة اللواء شوقى صلاح، إن إحصاءات الجرائم إذا كانت تميل بشكل عام إلى الانخفاض خلال شهر رمضان، إلا أن الفترة التى تسبق الشهر الكريم هذا العام تشهد حربا «عسكرية ــ اقتصادية» عالمية بسبب الغزو الروسى لأوكرانيا، مما تسبب فى ارتفاع أسعار الطاقة وكذا القمح وباقى السلع والخدمات عالميا، وهو ما يمكن أن يؤدى إلى زيادة فى جرائم التموين والغش التجارى.
وأشار صلاح، إلى أن الأجهزة الأمنية بوزراة الداخلية شنت حملات على الفور لضبط المخالفين وتقديمهم للعدالة لتحقيق الردع العام للكافة، منوها إلى أدوات الردع العقابى ليست هى الأسلوب الأمثل للمواجهة؛ لذا حرصت وزارة الداخلية على الاجتماع بكبار التجار المؤثرين لتحديد أثمان السلع وتوفيرها بأسعار مناسبة فى الأسواق.
وأوضح أستاذ القانون بأكاديمية الشرطة، أنه إذا كانت غالبية الجرائم تنخفض معدلاتها بشكل ملحوظ فى شهر رمضان إلا أنه يستثنى من هذا الواقع الإحصائى معدلات الجريمة الإرهابية التى تنطلق ممن يحملون فكرا متطرفا دينيا؛ الفكر الذى يكفر الآخر ويستحل دمه وعرضه وماله، فهذه الفئة من الإرهابيين يعتبرون أنفسهم يجاهدون فى سبيل الله، وأنهم ينتظرون بهذا الجهاد المزيف إما النصر وإما الشهادة، لذا فإن هؤلاء تزداد معدلات جرائمهم فى شهر رمضان إن تمكنوا من تنفيذها، فهم يعتقدون ــ على غير الحقيقة ــ أنهم يتقربون إلى الله بأفعالهم الشائنة، لذا فإن مكافحة هذا النمط الإرهابى المتطرف دينيا يجب أن تعتمد فى جانب منها على المواجهة الفكرية.
ومن جانبه، قال اللواء فاروق المقرحى، الخبير الأمنى، إنه من واقع خبرته داخل وزارة الداخلية طيلة 40 عاما؛ تسجل دفاتر أقسام الشرطة انخفاضا فى شهر رمضان خصوصا الجريمة الجنائية، مرجعا ذلك إلى روحانيات الشهر الكريم، حيث يعزف فيه المتهمون عن ارتكاب الجرائم، وإن كانت توجد بعض الجرائم لكنها بنسبة أقل عن باقى أشهر العام.
وأوضح المقرحى، أن جرائم السرقة والقتل تسجل انخفاضا، فيما تظهر بعض المشاجرات حيث يزداد عددها فى شهر رمضان، خاصة فى الأماكن الأكثر زحاما، بسبب عدم قدرة البعض على ضبط النفس.
وأكد المقرحى، أن الجو الروحانى للشهر الكريم وإقامة الشعائر الدينية؛ يوقظ الضمير الإنسانى بداخل كل مواطن، كما يدفع الخارجين عن القانون إلى الامتناع عن ارتكاب الجريمة، وهو ما ينعكس على انخفاض مستوى الجريمة.
ولفت إلى أن وزارة الداخلية تعلن فى شهر رمضان حالة الاستنفار الأمنى الكامل، فضلا عن انتشار رجال الشرطة فى الشوارع بشكل كبير، بجانب الحملات المرورية المستمرة، الأمر الذى يقلل من نسبة الجريمة ويمنعها.
وأرجع الداعية الإسلامى شريف شحاتة، فى تصريحات لـ«الشروق»، انخفاض معدل الجريمة فى شهر رمضان إلى انشغال الإنسان بهدف كبير وهو مرضاة الله تعالى، وأداء العبادات كالصلاة والصوم الصحيح وقراءة القرآن، مؤكدة أن مرضاة الله فى رمضان؛ تقوى فى النفس البشرية عظمة الخالق وتمنح الإنسان مناعة ضد ارتكاب المعاصى فتكون سلاحا رادعا لعدم ارتكاب الجرائم حتى لو كان سلوك الإنسان عدوانيا فالهبة الربانية فى رمضان تمنحه الصبر.
وأضاف شحاتة: «فى رمضان تظهر عدد من السلوكيات الإيجابية للشعب المصرى ومنها روح الإيثار والتسامح، وهو ما يقلل عدد الجرائم التى تسجلها وزارة الداخلية فى الشهر الكريم، حيث تختفى الجرائم المنافية للآداب، وجرائم القتل التى نسمع عنها خصوصا بين الأهل والجيران، وبين الزوج والزوجة وعقوق الوالدين، وقتل الأبناء وغيرها من الجرائم».

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .