"طريقى".. "محمود" و"ليلى" الموت لا يمنع الحب

استطاع «محمود» محمد عادل فى مسلسل طريقى أن يخطف قلوب المشاهدين بمجرد ظهوره على الشاشة، فابتسامته الهادئة وحبه الجارف لشقيقته «دليلة» شيرين عبدالوهاب فى المسلسل يجعل المشاهدين يقفون أمامه كنموذج للشهامة والجدعنة، بعيدا عن الصورة النمطية للشقيق الذى يضيق الخناق على شقيقته ويحرمها من حريتها، إلا أنه كان معيارا لرجل متحضر يساعدها فى تحقيق حلمها بالغناء، ولعل تلك الصفات والسمات الشخصية هى التى جعلته محل إعجاب «ليلى» ندا موسى صديقة «دليلة» شيرين عبدالوهاب لتتحول علاقتهما إلى قصة حب تضرب نموذجا لقصص الحب المثالية، مثل قيس وليلى وروميو وجوليت، ولعل القاسم المشترك بين كل هذه القصة هى أنها تنتهى بالفراق ولا تكتمل، وربما هذا هو سر خلود تلك العلاقات، حيث فرق الموت بين محمود وليلى، فبعد أن قرر العودة فجأة إلى مقر عمله للمرة الأخيرة اكتشف صدفة أن عمال المخزن الذى يعمل به يتاجرون فى السلاح ليهرب منهم مهرولا فى الصحراء بعد أن لمحوه لتنتهى المطاردة بمقتل «محمود» وتنتهى بذلك قصة حب محمود وليلى، إلا أن ليلى ترفض أن تنهى القصة وتحتفظ بحقها فى الدفاع عن حبيبها وحقه فى معرفة من القاتل ليعاقب على فعلته التى حرمتها من حبيبها محمود إلى الأبد، إلا أن حبه سيظل ينبض فى قلبها مجسدين ثنائيا رومانسيا من أجمل ثنائيات الحب فى دراما رمضان 2015.
Source: http://www.youm7.com

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .