معرض «افتحوا الأبواب» للمصور العالمى «أبو الدهب».. أول ديسمبر

نشر فى : الإثنين 26 نوفمبر 2018 – 12:45 م | آخر تحديث : الإثنين 26 نوفمبر 2018 – 12:45 م

يقيم المصور المصري العالمي “خالد أبو الدهب” معرضا له بعنوان “افتحوا الأبواب” بجاليري المشربية بالدقي، ٨٠ شارع محيى الدين أبو العز، وذلك بعد عدد من المعارض في مختلف بلدان العالم وحصوله على جائزة بينالي لندن، وترؤسه مؤخرا لبينالي بيروجا الدولي بإيطاليا.

ويعد “افتحوا الأبواب” المعرض الثاني له بمصر لثاني سنة على التوالي، والمعرض الثالث عشر على مستوى العالم؛ حيث يعبر فيه “أبو الدهب” عن مفهموم الأبواب بالنسبة لمختلف شعوب وثقافات العالم ومدى ارتباطها بحياة الناس ارتباطا معنويا، قائلا: “معرضي (افتحوا الأبواب) يعبر عن الحياة والأبواب، فبينهما فلسفة حياتية قوية، إذ نجد الناس يبحثون عن باب الرزق، باب العمل، باب السفر، باب النجاح، باب التوبة، حتى الجنة والنار لهما أبواب. وفي الحياة أيضا نجد أبوابا للغنى والفقر، وأبوابا للسعادة والحزن، وأبوابا للشقاء والرخاء، وأبوابا للحب والكره، وأبوابا للموت والحياة”.

ويضيف أبو الدهب: الأبواب أيضا ترتبط ارتباطا وثيقا بالهوية، فعندما نسافر بلدان العالم نرى الأبواب تتزين وتتلون بصبغة كل بلد وهويتا الفنية، إلى حد يجعلنا نتعرف على البلدان بمجرد أن نرى أبوابها، وعلى صعيد آخر نرى كل شىء في حياتنا متعلقة بداياته بباب معنوي لا يتحدث به الناس بينهم وبين بعضهم، كل يلتمس الباب الذي يريده.

متابعا: “(افتحوا الأبواب) أشارك فيه معايشتي لمختلف ثقافات وشعوب العالم عن فهمهم لمنطق الحياة والتعايش مع الآخر، فمعايشتي لهم كانت حقيقية بكافة تفاصيل الحياة من مسكن ومأكل ومشاهدة ممارساتهم لمعتقداتهم، والعيش معهم بأسلوبهم ورؤيتهم للحياة. عشت في معابد البوذيين بالتيبت، وشاهدت طقوس الهندوس في معابدهم أهمها وأكبرها في العالم؛، وعايشت الإنجليز في منازلهم وشوارعهم، والطاليان مع عائلاتهم وحياتهم اليومية، ومطابخهم وحتي قصورهم وبروتوكولات عائلاتهم الكبيرة. عايشت النوبيين في مصر وحضارتهم العريقة، وأهل المدينة في شوارعها العريقة، وأهل الخليج ببدوهم وشيوخهم، في خيمهم داخل الصحراء وفي أبراجهم ناطحات السحاب، وأيضا شمال المغرب العربي بتونس بمدائنها العريقة والحديثة، وأخذت أتأمل كيف يرى كل هؤلاء معنى الأبواب في حياتهم وماذا يرمز لهم، باحثا عن فلسفة جديدة تضيف لي أنا شخصيا، ولمن أراد أن يستفيد وعشاق زهو المعرفة، وأتمنى أن يفتح كل منا بابا حقيقيا للآخر، ولو بمجرد أن يسمع كل منا الآخر، كما أتمنى أيضا أن يسأل كل منا سؤالا كل يوم: كم من باب فتحته اليوم للآخرين؟”.

ويصرح أبو الدهب بأن المعرض تقوم برعايته شركة TLP “تومي لينس” للتصوير الفوتوغرافي، ومقرها دبي، والتي سوف تبدأ أعمالها في السوق المصرية بقوة الفترة القادمة، وأيضا أصر أبو الدهب على طباعة معرضه بالكامل في مصر، إيمانا منه بجودة وإمكانيات السوق المصرية، على أن يعطيه منتجا في النهاية بمواصفات عالية الجودة تتماشى مع المستويات العالمية في الطباعة، حيث إنه اختار شركة “نجادا للطباعة”، وأشاد أبو الدهب بمستواها الفني.

ويضيف أبو الدهب قائلا: “من دواعي سروري أن يقام المعرض بجاليري المشربية بالدقي؛ لما يلعبه الجاليري من دور هام في صناعة الحركة الفنية المصرية، بقيادة الأستاذة ماجدة عميرة، وأيضا لإيمان الجاليري بدور وأهمية الصورة الفوتوغرافية كجزء هام في الفن التشكيلي، تماشيا مع حركة الفن في العالم، حيث أقيمت مؤخرًا معارض فوتوغرافية ضخمة في عدد من متاحف الفن والجاليرهات في مختلف بلدان العالم”.
ومن المقرر أن يفتتح المعرض في ١ ديسمبر ٢٠١٨ في تمام الساعة الـ٧مساء، بحضور عدد من الشخصيات العامة وكبار الشخصيات والفنانين التشكيليين، ويستمر المعرض لمدة أسبوعين.

عن 7Star

مهتم بمجال ال SEO , اقدم لكم موقع اخبار 7 نجوم كل اللي انت عايزة هتلاقيه في المدونة , اخبار عاجلة , اخبار الفن , مقالات ثقف نفسك , ومعلومات هامة .